عودة الهدوء إلى كوالالمبور
آخر تحديث: 2001/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/19 هـ

عودة الهدوء إلى كوالالمبور

نقاط تفتيش أقامتها الشرطة في منطقة الاضطرابات في كوالالمبور
ساد الهدوء العاصمة الماليزية كوالالمبور في أعقاب اشتباكات عرقية دامية هي الأولى التي تشهدها البلاد منذ 30 عاما أوقعت ستة قتلى و52 جريحا. وتجوب قوات من الجيش والشرطة المنطقة التي شهدت الاشتباكات لمنع وقوع مزيد من المواجهات بين الماليزيين من أصول مالاوية والمنحدرين من أصول هندية بينما بدأت الحياة في المنطقة تعود إلى طبيعتها.

وقال ضابط في الشرطة إن الوضع هادئ الآن في المناطق التي شهدت أعمال العنف. وأكد الضابط أنه رغم ذلك فإن الشرطة والجيش كثفا من وجودهما هناك، وأضاف "لدينا قوات في المنطقة كإجراء احتياطي".

وقد اعتقلت الشرطة نحو 183 شخصا في حملة الملاحقة التي شنتها للتحقيق مع من تصفهم بمثيري أعمال العنف.

واعتبرت مصادر الشرطة أن الحريق الذي شب في أربعة منازل في ضاحية بيتالينغ جايا نجم عن عطب كهربائي ونفت أن يكون نتيجة عمل مدبر حسبما سرت التكهنات في بداية الأمر. بيد أن جماعة ماليزية معارضة شككت في عدد القتلى في المواجهات وقالت إن الوضع في المنطقة لا يزال متوترا ومرشحا لمزيد من التداعيات.

وأفاد سكان في المنطقة أن ضاحية كامبونغ ميدان ظلت هادئة طيلة الليلة الماضية في الوقت الذي اتجهت فيه الأنظار إلى أسباب تفجر تلك المواجهات. وتقول السلطات إن أعمال العنف اندلعت عندما وجد عامل هندي عائد من العمل الطريق مغلقا بحفل زفاف لأحد الملايو. وساعدت مشادات كلامية أخرى في زيادة التوتر وتفشت الشائعات وسط اندلاع أعمال عنف استمرت أربعة أيام.

المصدر : وكالات