عجوز تدلي بصوتها بمساعدة شرطي
أعلن معارضون أوغنديون وشهود عيان عن حدوث عمليات تزوير في انتخابات الرئاسة لصالح الرئيس الأوغندي المنتهية ولايته يوري موسوفيني، في حين نفى مسؤولون حكوميون وأنصار حملة الرئيس في الانتخابات هذه الأنباء.

فقد ذكر شهود عيان أن أنصارا لموسوفيني زوروا الانتخابات لصالحه، وطردوا ممثلي المعارضة المشرفين على الانتخابات من مراكز الاقتراع في جنوب غرب البلاد خلال الانتخابات الرئاسية.

وقال شهود عيان إن التوتر شديد في المركز إلى حد أن الناخبين امتنعوا عن التحدث إلى الصحفيين الأجانب بسبب وجود مسؤولين محليين مؤيدين للرئيس. إلا أن المواطن إسحق بوياموجيشا قال بمجرد خروج المسؤولين "لقد هددونا بالضرب".

وأفاد فريق من الصحفيين أنهم شاهدوا عددا من الناخبين اكتشفوا أنه تم التوقيع أمام أسمائهم في الكشوف الانتخابية لصالح موسوفيني.

وأشار مراقبون محليون للانتخابات إلى أنهم تلقوا شكاوى من ناخبين تفيد أنهم توجهوا للاقتراع في مكتب كاتيتي في كيشورو ليجدوا أن أسماءهم شطبت عن اللوائح الانتخابية، كما أنهم منعوا من الدخول.

المصدر : وكالات