إجراءات أمن مشددة في منطقة الخاطفين (أرشيف)

أعلنت السلطات البنغالية أن خاطفين يحتجزون ثلاث رهائن أوربيين وافقوا على التفاوض معها وشددوا على أنهم لن يتنازلوا عن مطالبهم بالفدية. وقال مسؤول عسكري بنغالي إن السلطات أجرت اتصالا أوليا بالخاطفين بعد أن أبلغوها عبر وسطاء برغبتهم باستئناف الحوار.

وأكد عضو في البرلمان أن الخاطفين وافقوا على إجراء مفاوضات مباشرة مع الحكومة في أي وقت وفي أي مكان.

وأضاف البرلماني أن الحكومة ستبت في طريقة بدء المفاوضات مع الخاطفين بعد  اجتماع للقادة المدنيين والعسكريين يخصص لبحث هذا الموضوع.

يذكر أن الخاطفين بعثوا رسالة مكتوبة عن طريق زعيم قبلي محلي إلى الحكومة، طالبوا فيها بانسحاب قوات الأمن التي حاصرت الغابات التي يحتجز فيها الرهائن الثلاثة. وأكدت الرسالة أن الرهائن بخير.

رجل أمن بريطاني يعلق صورة الرهائن في إحدى القرى البنغالية (أرشيف)
ويعتقد أن الخاطفين قبليون متشددون يعارضون معاهدة السلام الموقعة عام 1997 بين الحكومة ومتمردي قبيلة شانتي باهيني لإنهاء 25 عاما من التمرد في المنطقة الواقعة على الحدود مع ميانمار.

وكانت بنغلاديش رفضت دفع الفدية التي يطالب بها الخاطفون، لكنها وافقت على سحب قوات الأمن من الغابات التي يختبئ فيها الخاطفون مع رهائنهم كما وعدت الخاطفين بعدم إيذائهم إذا أطلقوا سراح الرهائن.

ووزعت المفوضية البريطانية يوم السبت منشورات تطلب فيها من القرويين المساعدة في التعرف على مكان الخاطفين ورهائنهم.

وكان الرهائن وهم دانماركيان وبريطاني يعملون في مشروع لتعبيد الطرق, عندما اختطفوا من منطقة جبلية تقع على بعد 400 كلم من العاصمة داكا.

المصدر : وكالات