إحدى الناجين تبكي من هول الكارثة (أرشيف)
قالت خبيرة هندية في الطب النفسي إن الناجين من الزلزال الذي ضرب ولاية كوجرات في 26 يناير/كانون الثاني الماضي بدؤوا يتغلبون على الأعراض النفسية للكارثة التي أودت بحياة أكثر من 35 ألف شخص وإصابة نحو 60 ألفا وشردت الملايين.

وقالت أستاذة الطب النفسي سيريكالا باراث التي رأست فريقا لعلاج الأعراض النفسية التي خلفها الزلزال على الناجبين إن جهود فريقها انصبت على معالجة آثار الصدمة، وأضافت أن التجارب السابقة التي عاشها أهالي الولاية وقدرتهم على تحمل الألم جعلتهم مرنين قابلين للتجاوب بسرعة مع العلاج.

إلا أن باراث حذرت من أن غياب أعراض الكارثة لا يعني وقف المساعدة النفسية للناجين من الزلزال.

وأدى الزلزال إلى إصابة الناجين بالهلع والذهول بسبب فقد الأهل والممتلكات، وسبب أعراضا أخرى مثل سرعة الانفعال والشرود والشعور الدائم بالصدمة والأرق أثناء النوم.

وكان وزير الداخلية بولاية كوجرات أعلن الشهر الماضي أن إعادة بناء الولاية قد يستمر عامين ويكلف نحو ملياري دولار لبناء المنازل. وقدرت حكومة كوجرات الخسائر المالية الناجمة عن الزلزال بنحو 4.5 مليارات دولار أميركي.

المصدر : رويترز