موظفون من وزارة الزراعة البريطانية يحرقون الماشية (أرشيف) 

أكدت السلطات البريطانية اليوم الأحد اكتشاف 12 حالة جديدة من وباء  الحمى القلاعية وذلك بعد ساعات من إعلان وزير الزراعة البريطاني نك براون على شاشة تلفزيون بي بي سي أنه تمت السيطرة على تفشي الوباء.
 
وأفادت الأنباء أن الحالات الجديدة اكتشفت في الأقاليم الغربية والجنوبية الغربية والشرقية من إنجلترا وويلز.

وبهذا ترتفع الإصابات بوباء الحمى القلاعية في كل أنحاء بريطانيا إلى 151 حالة.

وقال براون إن نحو 90 ألف رأس ماشية قضي عليها حتى الآن، في حين يجري التحضير للقضاء على 37 ألفا أخرى. وأضاف أن 867 مزرعة وضعت قيد الحجر الصحي، ووضعت نحو 140 مزرعة أخرى تحت مراقبة وزارة الزراعة.

وأعلن براون بنفسه عن الحالات الجديدة، وذلك بعد وقت قصير من تصريحه للتلفزيون الذي أكد فيه السيطرة على الوباء.

وتتناقض هذه التصريحات مع إعلان رئيس الجهاز البيطري التابع لوزارته جيم سكودامور أمس أن بريطانيا فوجئت بحجم انتشار الوباء، وتحذيره من أن الأمور قد تزداد سوءا بدلا من أن تتحسن.

في هذه الأثناء رفض براون الانتقادات التي وجهها نظيره الإيرلندي جو وولش والتي اتهم فيها الحكومة البريطانية بعدم القيام بما يكفي لوقف انتشار المرض.

وقال إنه يفهم سبب انزعاج الوزير الإيرلندي لأن القطاع الحيواني يعد مهما جدا بالنسبة لإيرلندا.

وأوضح أن حجم انتشار الوباء فاق التصور، ولكن السلطات البريطانية نجحت في السيطرة عليه.

بيد أن المراقبين لا يرون وجود أي دلائل على تراجع حدة تفشي المرض مع اكتشاف أكثر من 135 حالة جديدة على مدار الأسبوعين الماضيين.

وازدادت المخاوف من الآثار الخطيرة المترتبة على هذه الأزمة في قطاعي الزراعة والسياحة البريطانيين اللذين يتوقع أن تبلغ خسائرهما عدة مليارات من الدولارات.

ويسبب مرض الحمى القلاعية إصابة الخنازير والماشية ببثور عند الحوافر والفم، ثم بنقص حاد في الوزن، إلا أنه نادرا ما يتسبب في نفوق تلك الحيوانات.

المصدر : وكالات