اعتقال أكثر من 200 شخص بعد مظاهرة كييف
آخر تحديث: 2001/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/16 هـ

اعتقال أكثر من 200 شخص بعد مظاهرة كييف

اشتباكات الشرطة مع المتظاهرين في كييف
اعتقلت السلطات الأوكرانية أكثر من 200 من أعضاء حزب يميني متطرف إثر أحداث الشغب العنيفة التي جرت الجمعة في كييف بين آلاف المتظاهرين المناهضين للرئيس ليونيد كوتشما وقوات الأمن.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الأوكرانية إن الجهات المسؤولة فتحت تحقيقا جنائيا ضدهم بتهمة الإخلال بالأمن العام، وهي تهمة تعرضهم لعقوبة السجن 20 عاما.

وكانت حركة احتجاج على الرئيس كوتشما تحولت الجمعة إلى أحداث شغب عندما هاجم آلاف المتظاهرين المسلحين بالهري وقضبان الحديد مقر الرئاسة قبل أن تصدهم الشرطة مستخدمة القنابل المسيلة للدموع. وطالب المتظاهرون بتنحي كوتشما بسبب علاقته المزعومة بجريمة قتل صحافي معارض، وهي تهمة ينفيها كوتشما. وكان قد عثر على جثة الصحافي جورجي جونجادزه بدون رأس خارج كييف العام الماضي. كما تتهم أحزاب المعارضة الرئيس كوتشما بالفساد.

وقد سبقت هذه الأحداث مواجهات جرت صباحا بين الشرطة ومتظاهرين حاولوا منع الرئيس كوتشما من وضع باقة زهور على نصب أقيم تخليدا للشاعر القومي تاراس شيفتشينكو.

وقال مسؤولون من حركة تدعى "أوكرانيا بدون كوتشما" إن عشرة آلاف شخص شاركوا في المظاهرة. وقدر الصحافيون أن عدد المشاركين يتراوح بين خمسة آلاف وعشرة آلاف شخص. وكانت حملة الاحتجاجات على كوتشما قد بدأت قبل شهرين.

الرئيس كوتشما يزور إحدى القرى الأوكرانية
من ناحية أخرى قال الرئيس الأوكراني إنه لا يرى سببا يدعوه للتنحي عن السلطة على الرغم من الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها البلاد في الأيام الماضية.

وأضاف في مقابلة أجرتها معه مجلة ألمانية "لقد انتخبني أكثر من 16 مليون شخص، ماذا أقول لهم؟ هل أقول لهم إن ثلاثة آلاف متظاهر أرغموني على الاستقالة؟". وأكد كوتشما على أن الناخبين مازالوا يؤيدونه.

وحول اتهام المعارضة له بالتورط في مقتل الصحافي تساءل كوتشما عن السبب الذي يدعو رئيسا انتخبه الشعب لتوه يقدم على "قتل صحافي غير معروف". وأضاف أنه من الناحية الأخلاقية لا يمكنه فعل هذا الشيء.

المصدر : وكالات