قتل 12 جنديا روسيا وأصيب سبعة آخرون بجروح في مواجهات متفرقة  بين الجيش الروسي والمقاتلين الشيشان. وقال ناطق باسم الإدارة الروسية لجمهورية الشيشان إن ثلاثة مقاتلين مسلمين قتلوا كذلك أثناء إحدى المواجهات التي استغرقت أربعين دقيقة.

وقد قتل خمسة جنود وجرح سبعة آخرون عندما هاجم مقاتلون شيشان دورية عسكرية روسية أثناء مرورها في طريق جبلي قرب مدينة نوزهاي يورت. وقتل ثلاثة روس آخرين جراء اصطدام سيارة عسكرية روسية بلغم أرضي في ثلاثة مواقع مختلفة. كما قتل مهندسان عسكريان أثناء محاولتهما إبطال مفعول لغم أرضي في غروزني. وقال مسؤولون عسكريون روس إن القوات الشيشانية هاجمت المواقع الروسية 21 مرة في الساعات الـ24 الماضية.

وتأتي هذه المواجهات أثناء زيارة المفوض الأوروبي لحقوق الإنسان ألفارو جيل روبليس لروسيا والشيشان للاطلاع على الأوضاع في الجمهورية التي تمزقها الحرب. وسيحقق روبليس في تقارير أوردتها وسائل الإعلام عن ارتكاب القوات الروسية أعمالا وحشية في الجمهورية القوقازية. كما سيحاول إقناع الطرفين بحل النزاع الدائر بينهما بالطرق السلمية.

محاكمة ضابط روسي 

 بودانوف خلف القضبان
من جانب آخر طلب محامي دفاع عائلة شيشانية قتلت ابنتهم على يد أحد الضباط الروس نقل المحاكمة إلى الشيشان أو إلى المحكمة الأوروبية في ستراسبورغ.

وقال محامي عائلة الضحية إنه من المستحيل أن تجرى محاكمة عادلة للمتهم في مدينة روستوف الروسية بسبب المظاهرات المستمرة التي ينظمها مؤيدو المتهم يوري بودانوف المطالبة بإيقاف المحاكمة.

ويواجه بودانوف تهمة خطف وقتل إلزا كوغاييفا البالغة من العمر 18 عاما. ويقول شهود الإثبات إن المتهم اغتصب المجني عليها وخنقها بعد ذلك وترك الجثة في قرية تانجي قرب غروزني.

وتعتبر محاكمة بودانوف الأولى من نوعها منذ بدء حرب موسكو مع غروزني عام 1999, ويرى المراقبون أن هذه المحاكمة هي اختبار لعزم روسيا على إنهاء انتهاكات حقوق الإنسان التي يقترفها جنودها في الشيشان.

انتشال جثة أحد الشيشان
وكانت منظمة ميموريال الروسية لحقوق الإنسان أعلنت في وقت سابق أن جثث سكان محليين انتشلت وتم التعرف على 27 جثة تعود لشيشانيين في إحدى ضواحي العاصمة غروزني كان قد عثر فيها على مقبرة جماعية.

وأضافت المنظمة أن من بين الجثث التي أمكن التعرف عليها ثلاثة شبان بينهم صبي لا يتجاوز عمره 14 عاما، كانوا قد اختفوا عقب اعتقالهم من قبل القوات الروسية شمالي غروزني في 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي. يشار إلى أن حملة روسيا المستمرة على الشيشان منذ 17 شهرا تتعرض لانتقادات حادة في الغرب، إذ اتهم المسؤولون الأوروبيون روسيا بالاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين وارتكاب جنودها انتهاكات كبيرة لحقوق الإنسان.

المصدر : وكالات