بن لادن
أكدت باكستان الأنباء التي تحدثت عن استعداد حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان تسليم المنشق السعودي أسامة بن لادن إلى دولة ثالثة مسلمة شرط ضمان محاكمته أمام قضاة مسلمين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الداخلية في إسلام أباد أن طالبان غير مستعدة لتسليم أسامة بن لادن إلى الولايات المتحدة، في الوقت الذي تبدي فيه استعداداً لحل هذه المشكلة.

وأضاف أن طالبان قد توافق على محاكمة بن لادن في بلد ثالث مسلم "إذا اقتنعوا بأنه سيقدم لمحاكمة عادلة"، وأشار إلى أن طالبان مستعدة للتفاوض إذا ما كان لدى واشنطن الاستعداد نفسه.

وأعرب عن استعداد بلاده القيام بوساطة بين حركة طالبان وواشنطن فيما يتعلق بتسليم بن لادن إلى دولة ثالثة لمحاكمته. وكانت إسلام أباد رفضت مرارا طلب واشنطن استخدام علاقاتها القوية مع طالبان في التوسط لديها لتسليم بن لادن.

وقد طرحت هذه الأفكار أثناء زيارة وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر إلى كابل هذا الأسبوع، وهو أرفع مسؤول باكستاني يزور أفغانستان منذ وقوع الانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال برويز مشرف في أكتوبر/تشرين الأول عام 1999.

برويز مشرف
وجاءت التصريحات الباكستانية تأكيدا لما تناقلته الصحف أمس نقلا عن حاكم باكستان العسكري برويز مشرف إن طالبان قد توافق على تسليم بن لادن إذا ضمنت أنه سيحاكم أمام قضاة مسلمين في أي بلد ثالث مسلم سواء في باكستان أو مصر، أسوة بالمحاكمة التي أجريت في هولندا للمتهمين الليبيين في قضية لوكربي.

ويذكر أن طالبان أعلنت قبل يومين رفضها تسليم بن لادن ليواجه محاكمة أميركية ما لم تقدم واشنطن الدليل على الاتهامات الموجهة إليه بالإرهاب.

وتتهم الولايات المتحدة بن لادن بأنه العقل المدبر لسلسلة هجمات استهدفت أميركيين، منها تفجير سفارتيها في كل من كينيا وتنزانيا مما أسفر عن مقتل 224 شخصا عام 1998. كما تتهمه بالضلوع في تفجير المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن اليمني قبل نحو ثلاثة أشهر.

وقد بدأت الاثنين الماضي محاكمة أربعة أشخاص يزعم أنهم من أعوان بن لادن في قضية تفجير السفارتين الأميركيتين وذلك أمام إحدى المحاكم في نيويورك.

يشار إلى أن الأمم المتحدة فرضت عقوبات سياسية واقتصادية وعسكرية متنوعة على حركة طالبان لإجبارها على تسليم أسامة بن لادن إلى الولايات المتحدة أو بلد آخر لمحاكمته.

المصدر : الفرنسية