عمال إغاثة في أحد المخيمات الأفغانية
أعلنت الولايات المتحدة أنها ستقدم مساعدات جوية عاجلة لأفغانستان وسط مؤشرات على وجود أزمة إنسانية في هذا البلد الذي تأثر بالحرب الأهلية والجفاف.

وقدمت وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية حمولة طائرة تجارية من مواد الإغاثة تشمل الخيام والبطانيات وتجهيزات طبية أخرى للمحتاجين من الأفغان. وستصل الطائرة التي تحمل 500 خيمة وخمسة آلاف بطانية إلى شمال غرب باكستان الأربعاء حيث يعيش ما يقرب من 155 ألف أفغاني وصلوا إلى هناك طلباً للمساعدة منذ أواسط العام الماضي.

ومن المقرر وصول الطائرة أيضاً إلى مدينة هرات الأفغانية التي تقع شرق أفغانستان يوم الجمعة والتي يوجد فيها مخيمات مؤقتة يعيش فيها 80 ألف شخص حيث تنقل إلى هناك 250 خيمة و10 آلاف بطانية ومواد طبية. وستقدم الوكالة الأميركية مبلغ 2.1 مليون دولار لمنظمتين غير حكوميتين من منظمات الإغاثة في شمال أفغانستان واحدة منها في مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة.

وتقول الأمم المتحدة إن موجة الجفاف التي تضرب أفغانستان والتي تعد الأسوأ منذ زمن طويل، إضافة للحرب الأهلية المستمرة بين حكومة طالبان ومعارضيها، قد شردت أكثر من 600 ألف أفغاني.

وأعلنت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي عن وفاة مئات الأشخاص في المخيمات التي تقع في محيط مدينة هرات بسبب تعرضهم للأوضاع المناخية الصعبة. وتتقاسم حوالي خمسة آلاف عائلة السكن في 1700 خيمة في درجات حرارة منخفضة تصل إلى 25 درجة تحت الصفر.

وكانت واشنطن وراء العقوبات السياسية والدبلوماسية الجديدة التي فرضتها الأمم المتحدة أواخر العام الماضي على أفغانستان بسبب مزاعم بأنها تقدم الدعم للإرهاب الدولي. وتلقي طالبان وباكستان مسؤولية الأزمة الإنسانية على عاتق واشنطن التي ترد بأن العقوبات لا تستهدف المدنيين.

ومن جهة ثانية دعت الأمم المتحدة إلى تقديم الخيام والبطانيات والملابس الثقيلة للمشردين الأفغان. ومن المقرر أن يجتمع ممثلون من الدول المانحة مع مسؤولي الإغاثة الدوليين في جنيف لبحث الوضع الإنساني المتردي في هذا البلد.

المصدر : وكالات