قال مسؤول عسكري في ساحل العاج إن مسلحين مجهولين هاجموا قوات الأمن المتمركزة على الحدود مع بوركينا فاسو، وأسفر الهجوم عن مقتل جندي وإصابة آخرين.

وقال المصدر العسكري الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن المهاجمين انسحبوا من الحدود الشمالية واختفوا عن الأنظار، ولم يعط المصدر أي تفاصيل إضافية.

ويأتي هذا الهجوم وسط موجة من التوتر بين ساحل العاج وبوركينا فاسو عقب فشل محاولة انقلابية وقعت الشهر الماضي في ساحل العاج اتهمت فيها الحكومة دولا أجنبية لم تحددها بالاسم بالتورط في دعم الانقلابيين. ولمحت الحكومة في أبيدجان إلى أن المتآمرين في الانقلاب فروا باتجاه بوركينا فاسو.

ويقول مسؤولون في ساحل العاج إن هناك شواهد على علاقات بين بوركينا فاسو والمعارض السياسي الرئيسي في ساحل العاج رئيس الوزراء الأسبق الحسن أوتارا. وقد نفى أوتارا أي علاقه له بالانقلاب.

وقد أدى التوتر القائم بين ساحل العاج وبوركينا فاسو إلى اندلاع موجة من العنف استهدفت المهاجرين في ساحل العاج مما اضطر الآلاف منهم إلى الفرار إلى بوركينا فاسو موطنهم الأصلي.

المصدر : أسوشيتد برس