بوش يجتمع بوفد من الكونغرس (أرشبف)
بدأ الرئيس الأميركي جورج بوش حملته الشعبية من أجل الحصول على دعم لبرنامجه الاقتصادي الذي يقضي بخفض الضرائب بنحو 1.6 مليار دولار، وهو أكبر خفض للضرائب في الولايات المتحدة منذ عام 1981. وينتظر أن تعرض الخطة على الكونغرس للمصادقة عليها يوم الخميس بعد أن أمضى بوش أسبوعا كاملا في شرح أهداف المشروع لدافعي الضرائب الأميركيين.

وشارك بوش في تجمع للحزب الديمقراطي للدفاع عن مشروع خفض الضرائب، ونقلت محطات تلفزة أميركية عن بوش قوله بعد الاجتماع إنه فشل في إزالة التحفظات التي أبداها النواب الديمقراطيون على مشروعه. وأضاف "أنا متأكد أنهم لم يقتنعوا ببعض أجوبتي".

وحظيت خطة بوش بدعم رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي ألن غرينسبان رغم المخاوف من تباطؤ الاقتصاد الأميركي، في حين بلغ فائض الميزانية الفدرالية 5.6 تريليونات دولار.

وقال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لورانس لينزي إن الرئيس بوش يرغب في أن يصادق الكونغرس بأسرع ما يمكن على خفض الضرائب ليس لأنها من أولويات وعوده الانتخابية وإنما لكونها أفضل أسلوب لمعالجة القضايا الاقتصادية. وأضاف لينزي أن بوش يريد أن تكون نتائج خفض الضرائب واضحة في العام الأول من حكمه.

ويعارض الديمقراطيون بشدة خفض الضرائب لأنها تهدد من وجهة نظرهم بزيادة العجز في الميزانية الفدرالية. وسيستفيد من الاقتراح رجال الأعمال الأميركيون الذين ستنخفض ضرائبهم بشكل ملموس بينما سيكون متوسطو الدخل المستهدفون أصلا بالمشروع أقل استفادة منه.

وكان بوش قد قال أثناء حملته الانتخابية إن المشروع سيخفض الضرائب لنحو ستة ملايين أسرة ذات دخل محدود في الولايات المتحدة.

ويرى اقتصاديون أن نسبة الخفض عندما تنفذ بكاملها ستصل إلى 1.2% من الاقتصاد الكلي الأميركي مقارنة بـ4% تمت في عهد الرئيس ريغان و1.6% إبان حكم الرئيس الأسبق جون كينيدي.

المصدر : رويترز