كولن باول
حث وزير الخارجية الأميركي كولن باول كلا من العراق وليبيا على تنفيذ تعهداتهما الدولية، وقال باول في تصريحات خاصة لقناة الجزيرة إن واشنطن والأمم المتحدة تطلبان شيئا واحدا من العراق هو "عدم تطوير أسلحة الدمار الشامل والتوقف عن تهديد أطفال العراق والمنطقة" على حد تعبيره.

وأضاف أن هدف الولايات المتحدة وأصدقائها في مجلس الأمن ليس الإطاحة بنظام الرئيس العراقي صدام حسين ولكن حمله على تنفيذ التزاماته الدولية وعدم تهديد جيرانه خاصة، واتهمه بالمسؤولية عن معاناة الشعب العراقي.

وبشأن مطالبة واشنطن باستمرار العقوبات التي تفرضها على ليبيا رغم التزامها بتقديم المواطنين الليبيين المتهمين بتفجير طائرة بانام فوق بلدة لوكربي عام 1988 قال باول إن "قرار المنظمة الدولية ينص على أنه إذا ثبت إدانة المتهمين بإسقاط طائرة بانام أو أحدهما فإنه يتوجب على الحكومة الليبية أن تدفع تعويضات لأسر الضحايا وأن تعترف بالمسؤولية عن الحادث" قبل رفع العقوبات عن البلاد بشكل كامل.

وكانت محكمة أسكتلندية أدانت الأسبوع الماضي في مدينة كامب زايست الهولندية عبد الباسط المقرحي أحد المتهمين الليبيين بتفجير الطائرة وقضت بسجنه مدى الحياة بينما برأت المتهم الآخر وهو الأمين خليفة فحيمة.

وبشأن تصريحات الزعيم الليبي معمر القذافي والتي انتقد فيها حكم المحكمة قال باول "يبدو أن السيد القذافي يتصرف بطريقة مختلفة تماما لأننا لسنا نحن أو الأمم المتحدة الذين نخرق القرارات الدولية، فمازالت المسؤولية تقع على عاتق السيد القذافي".

المصدر : الجزيرة