كيم جونغ إيل وفلاديمير بوتين في قمة بيونغ يانغ العام الماضي

يقوم رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ إيل بأول زيارة إلى روسيا لعقد قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أبريل/نيسان المقبل، ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن مصادر دبلوماسية القول إن موسكو وبيونغ يانغ اتفقتا على موعد القمة عبر القنوات الدبلوماسية.

وقالت الوكالة إن روسيا أبلغت حكومة كوريا الجنوبية بهذه الزيارة، لكن لم يتسن الحصول على أي تصريح من المسؤولين في سول للتعليق على الخبر.

وأوضحت الوكالة أن زيارة كيم إلى روسيا تأتي بعد خمسة عشر عاما على زيارة والده كيم إيل سونغ إلى الاتحاد السوفياتي السابق عام 1986، وقالت إن جونغ إيل يسعى على ما يبدو إلى تنويع علاقات بلاده الدبلوماسية بعد عقود من العزلة الدولية.

ومن المتوقع أن يناقش كيم مع الرئيس الروسي قضايا متنوعة بما فيها الوضع في شبه الجزيرة الكورية ومستقبل التحالف الروسي الكوري الشمالي بعد تسلم إدارة الرئيس جورج بوش السلطة في الولايات المتحدة.

وكانت كوريا الشمالية قد بدأت محاولات للخروج من عزلتها العام الماضي عقب استضافتها لأول قمة بين زعيمي الكوريتين منذ انتهاء الحرب الكورية التي اندلعت بين عامي 1950
و1953، وقد أقامت بيونغ يانغ مؤخرا علاقات دبلوماسية مع عدد من الدول الغربية.

يذكر أن وزارة الخارجية الروسية أعلنت الأسبوع الماضي أن دبلوماسيا روسيا كبيرا التقي بالسفير الكوري الشمالي الخميس الماضي لترتيب لقاء القمة الثاني بين كيم وبوتين الذي زار بيونغ يانغ العام الماضي.

وكان بوتين أول زعيم روسي يزور كوريا الشمالية في يوليو/ تموز من العام الماضي في إطار سياسة روسية لاستعادة علاقات بلاده مع حلفائها في العهد السوفياتي بما في ذلك ليبيا والعراق.

يشار إلى أن موسكو كانت حليفة لكوريا الشمالية إبان العهد السوفياتي، لكنها حولت اهتمامها نحو كوريا الجنوبية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991.

المصدر : وكالات