توابع زلزالية تهز المناطق المتضررة في ولاية كوجرات
آخر تحديث: 2001/2/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/11 هـ

توابع زلزالية تهز المناطق المتضررة في ولاية كوجرات

الهروب إلى الخلاء خوفا من التوابع الزلزالية
فر سكان مدينة كاندلا الواقعة غربي الهند إلى الخلاء هربا من هزة زلزالية جديدة ضربت ولاية كوجرات. وقال مركز الأرصاد إن الهزة ضمن سلسلة من توابع الزلزال السابق.

وقال مركز الأرصاد الجوي في نيودلهي إن سلسلة من التوابع الزلزالية المستمرة هزت مدنا متفرقة من ولاية كوجرات, وبلغت حدة الأخير 4.3 درجات على مقياس ريختر. وكانت المدينة قد استيقظت على تابع زلزالي آخر في وقت مبكر اليوم بلغت قوته خمس درجات على مقياس ريختر.

وكان وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز قد قال إن عدد قتلى الزلزال قد يبلغ مائة ألف شخص، وإن عدد المصابين هو ضعف ذلك. ويواصل عمال الإغاثة الهنود بمساعدة فرق إنقاذ أجنبية مزودة بمعدات متطورة عملية البحث عن ناجين رغم تضاؤل الآمال في العثور على أحياء.

ويفر مئات السكان من مناطق الكوارث بحثا عن مناطق أكثر أمنا مع استمرار التوابع الزلزالية بضرب المناطق المنكوبة، وقد وصل عددها إلى نحو ثلاثمائة تابع زلزالي منذ الجمعة الماضية.

صورة جوية لمركز الزلزال تبين
الشق الأرضي الذي أحدثه في المنطقة

وقال خبراء آثار هنود إن الزلزال ساوى بالأرض عددا من النصب التاريخية والمعابد الأثرية وقلاع العصور الوسطى، كما دمر متحفا بني قبل أكثر من مائة عام في بلدة بوج، وظهرت شقوق في عشرات من المباني التاريخية في ولايتي كوجرات وراجستان. وتكثر في ولاية كوجرات التي تضم حاليا ولاية كوتش القديمة آثار يرجع تاريخ بعضها إلى أكثر من خمسمائة عام.

من جهة أخرى عزت الصحف الهندية الآثار المدمرة للزلزال إلى مخالفة الأسس السليمة في البناء، وقالت إن العدد الكبير من القتلى نجم عن انهيار المساكن التي شيدت بشكل مخالف للقانون. وفي هذه الأثناء أعلن عن استئناف العمل في ميناء كندلا الرئيسي رغم تعطل شبكة الاتصالات المركزية فيه. وكان هذا الميناء قد توقف عن العمل منذ الهزة بسبب مخاوف من تسرب نفطي فيه.
المصدر : وكالات