أكد الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانغو اليوم أن إرساء السلام والأمن في أرجاء البلاد هو السبيل الوحيد لجذب الاستثمارات الأجنبية. وقال أوباسانغو في كلمة أمام تجمع شبابي إن أعمال العنف تؤثر سلبا على الاقتصاد وتزيد معدلات البطالة في صفوف الشباب.

وأضاف أن الحكومة النيجيرية لا تستطيع توفير فرص عمل لهؤلاء الشباب ما لم يكن هناك استثمارات أكبر في البلاد.

يذكر أن أكثر من ألف شخص لقوا حتفهم في مواجهات مسلحة اندلعت بين المسلمين والمسيحيين في نيجيريا منذ تولي الرئيس أوباسانغو الحكم في مايو/ أيار عام 1999، بعد 15 عاما من الحكم العسكري.

وقال أوباسانغو أمام تجمع حضره أكثر من 2500 شاب إن الشباب هم الخاسرون من جراء هذه النزاعات الدموية التي تؤججها عناصر مناوئة للحكومة.

ووجه نيجيريون كثيرون انتقادات لاذعة لأوباسانغو نفسه بسبب عجز حكومته عن معالجة الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد وعن توفير فرص عمل للشباب.

لكن الرئيس النيجيري قال إن حكومته وضعت سياسة تنموية شاملة لمعالجة هذه الأزمة.

المصدر : رويترز