ليسمور المحاصرة بمياه الفيضانات
يبذل رجال الإطفاء الأستراليون جهودا كبيرة للسيطرة على حريق ضخم يشتعل في الأحراش في منطقة نائية بولاية جنوب أستراليا ويهدد منتجعا سياحيا ساحليا، في الوقت الذي تسببت فيه الأمطار الغزيرة في مناطق أخرى من البلاد بانهيارات أرضية ومزيد من الفيضانات.

وقالت الشرطة إن الحرائق دمرت ثمانية منازل في منطقة تولكا النائية بولاية جنوب أستراليا وتهدد ألسنة النيران الخارجة حتى الآن عن نطاق السيطرة بلدة بورت لينكولن السياحية.

وتعقد السلطات هناك آمالا كبيرة على أن يتمكن أكثر من مائتي رجل إطفاء جاء معظمهم من هذه الولاية من إبعاد الحرائق عن المنتجع حتى يتمكن السكان الذين أجلوا أمس من العودة إلى منازلهم في الوقت الذي تساقط فيه الرماد على البلدة وبدأت الحرائق في الاقتراب. وقال متحدث باسم فرق الإطفاء إنهم يحاولون السيطرة على الحريق قبل أن يحدث خسائر في الممتلكات.

في هذه الأثناء أفادت الشرطة الأسترالية أن الأمطار الغزيرة في ولاية كوينزلاند تسببت في انهيارات أرضية أثناء الليل.

وتقول السلطات إن مياه الفيضانات التي أجبرت مئات الأشخاص على مغادرة منازلهم في بلدة ليسمور وهي أكثر المناطق تضررا بولاية نيو ساوث ويلز بدأت في الانحسار بعد أن غطت وسط المدينة وأحالتها إلى جزر.

وقد أعلنت السلطات الأسترالية ولاية نيو ساوث ويلز منطقة كوارث طبيعية وأمرت السكان الذين تقع منازلهم في مناطق منخفضة بالرحيل عنها. وقد وصلت فرق الإنقاذ لمساعدة أهالي مدينة ليسمور البالغ عدد سكانها 28 ألف نسمة على الجلاء. وتأثر نحو 25% من سكان هذه الولاية ذات الكثافة السكانية العالية.

وذكرت الأنباء أن نحو ألف شخص مازالوا محاصرين في منطقة ميناء كوفس الواقع إلى الجنوب من مدينة ليسمور، بينما يستعد نحو 30 أسرة للجلاء إثر ارتفاع منسوب أحد الأنهار في منطقة غرافتون.

المصدر : وكالات