مبعوث الرئيس الأميركي يعتذر لليابان عن حادث السفينة
آخر تحديث: 2001/2/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/5 هـ

مبعوث الرئيس الأميركي يعتذر لليابان عن حادث السفينة

الأميرال جي فالون يستعرض حرس الشرف لدى وصوله طوكيو

وصل مبعوث خاص من الرئيس الأميركي جورج بوش إلى اليابان اليوم الثلاثاء لتقديم اعتذار رسمي للمسؤولين اليابانيين عن حادث إغراق سفينة صيد يابانية في هاواي تسببت فيه غواصة أميركية، والذي أدى إلى مقتل تسعة يابانيين.
فقد وصل نائب رئيس العمليات البحرية الأميركي الأميرال ويليام جي فالون إلى قاعدة يوكوتا الجوية وهي إحدى المنشآت العسكرية الأميركية بضواحي طوكيو، ومن المقرر أن يسلم رسالة شخصية من الرئيس بوش إلى رئيس الوزراء الياباني يوشيرو موري في وقت لاحق اليوم.

وقال فالون في تصريح لدى وصوله إلى طوكيو إنه لا يسعى للاعتذار فحسب بل إلى تعزيز تفاهم أفضل بين البلدين.

وأشار إلى أنه سيطلع المسؤولين اليابانيين وذوي الضحايا على أحدث المحاولات الأميركية لانتشال السفينة الغارقة والتحقيقات الجارية لتحديد سبب الحادث.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية إن فالون سيلتقي مع أسر الضحايا ومع المسؤولين اليابانيين الأربعاء.

وعلى الرغم من الاعتذارات المتكررة التي قدمها المسؤولون الأميركيون فإن أقارب الضحايا أصروا على أن تقدم الحكومة الأميركية اعتذارا مباشرا عن الحادث. وتأتي زيارة فالون محاولة لتخفيف حدة الغضب الياباني.

يذكر أنه تم إنقاذ 26 شخصا من ركاب السفينة اليابانية الـ35، في حين اعتبر تسعة آخرون في عداد المفقودين.

ويعكس قرار بوش إرسال فالون إلى طوكيو الأهمية التي تعلقها واشنطن على تحالفها الأمني مع اليابان التي تستضيف على أراضيها حوالي خمسين ألف جندي أميركي. ويعمل الأسطول الأميركي السابع في إحدى القواعد الواقعة جنوبي طوكيو التي تستخدمها أيضا الغواصات الأميركية.

وقد شهدت العلاقات بين البلدين توترا بسبب عدم رضا اليابان عن الطريقة التي تعاملت بها السلطات الأميركية مع حادث غرق سفينة الصيد، وكذلك بسبب سلسلة الجرائم التي ارتكبها الجنود الأميركيون المتمركزون في جزيرة أوكيناوا اليابانية، إضافة إلى تصريح أدلى به قائد القوات الأميركية في الجزيرة وصف فيه المسؤولين اليابانيين في الجزيرة بأنهم أغبياء وجبناء وذلك في سياق إشارته لقرار اتخذته الجزيرة بخفض عدد القوات الأميركية فيها.

وكان برلمان الجزيرة قد صادق على قرار تقليص القوات الأميركية عقب توقيف عسكري أميركي برتبة عريف في التاسع من يناير/ كانون الثاني الماضي لالتقاطه صورا خليعة لطالبة يابانية في المرحلة الثانوية.

المصدر : أسوشيتد برس