حرق الخنازير المصابة

أعلنت أوروبا حالة التأهب تحسبا لاحتمال أن يكون مرض الحمى القلاعية المتفشي في بريطانيا قد انتقل عبر القنال الإنجليزي.

وحذر وزير الزراعة البريطاني نيك براون المفوضية الأوروبية من هذا الاحتمال بعد اكتشاف حالة جديدة للحمى القلاعية الأحد بين الماشية في مزرعة في جنوب غرب إنجلترا صدرت أغناما إلى أوروبا.

وقال مسؤولون بريطانيون إنهم حثوا مالكي المزرعة على فحص الأغنام للتأكد مما إذا كانت تحمل المرض الذي بات يهدد الكثير من المزارعين بانهيار مالي، في وقت يعاني فيه النشاط الزراعي البريطاني من مشكلات جمة.

وقال براون "إنه تطور خطير لا جدال في ذلك". ومن المتوقع أن يلقي براون بيانا أمام البرلمان بشأن الأزمة ثم يتوجه إلى بروكسل لإجراء مباحثات مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي.

وقد بدأت بريطانيا في حرق مئات من الحيوانات التي تم ذبحها في إطار الإجراءات المتخذة لاحتواء تفشي الحمى القلاعية وهو مرض شديد العدوى وينتقل بسرعة عن طريق الرياح أو عبر الأتربة التي تلتصق بإطارات السيارات أو بالملابس.

وقال مسؤولون إنه حتى الآن تم ذبح حوالي 500 رأس من الأبقار وألفي خنزير و250 رأسا من الأغنام تثار شكوك بشأن احتمال إصابتها بالمرض.

وتشمل أعراض الحمى القلاعية ظهور بثور في أفواه وأقدام الحيوانات ذات الحوافر المشقوقة. ويعتقد كثير من الخبراء أن التفشي الحالي للمرض مصدره آسيا وأن الوباء دخل بريطانيا عن طريق لحم ملوث تغذت عليه الخنازير.

المصدر : رويترز