قالت كوريا الشمالية إن روسيا والصين اتفقتا على بناء نظام دفاعي مشترك مضاد للصواريخ لمواجهة خطة الإدارة الأميركية لإقامة مظلة دفاع صاروخية أثارت انتقادات شديدة في بكين وموسكو وبعض حلفاء واشنطن الأوروبيين.

فقد قالت صحيفة حزب العمل الكوري الحاكم في بيونغ يانغ إن موسكو وبكين "اتفقتا على بناء نظام دفاعي مضاد للصواريخ قرب حدودهما الشرقية".

وتقول الولايات المتحدة إنها مضطرة لإقامة الدرع الصاروخي لحماية أراضيها من أنشطة دول لا يمكن التنبؤ بسلوكها، وكوريا الشمالية واحدة من تلك الدول التي تقول واشنطن إن قدراتها العسكرية قد تهدد الأمن القومي الأميركي.

وقد عبرت الصين الخميس عن تأييدها لاقتراح روسي بإنشاء درع صاروخي دفاعي في أوروبا على غرار النظام الذي تعتزم الولايات المتحدة بناءه، وتقول بكين إن المشروع الأميركي يخل بالتوازن الاستراتيجي في العالم ويقلل الرغبة في تقليص ترسانة الأسلحة النووية.

وتشارك موسكو بكين قلقها، وهي تعتقد أن خطط واشنطن لبناء درع صاروخي دفاعي سيؤدي إلى بدء سباق جديد للتسلح في العالم.

ولم تفلح الاحتجاجات وتحفظات الحلفاء في إقناع إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش على مراجعة موقفها المتحمس لمشروع الدرع الصاروخي.

المصدر : الفرنسية