واحد يغادر البلاد في جولة خارجية
بلغت حصيلة ضحايا تجدد الصدامات القبلية الدموية في الشطر الإندونيسي من جزيرة بورنيو أكثر من مائة قتيل.

وقالت مصادر الشرطة الخميس إنها اكتشفت 28 جثة جديدة في مسرح المصادمات بين رجال قبيلة دايك والمهاجرين المادوريين المقيمين بمدينة سامبيت بإقليم كاليمنتان.

وأوضحت المصادر أن رؤوس بعض القتلى فصلت عن الجثث، وقال شهود عيان إنهم رأوا أناسا يحملون رؤوسا ويجوبون بها شوارع المدينة.

واندلعت المواجهات في مدينة سامبيت الواقعة على بعد 750 كلم شمالي شرقي جاكرتا الأحد الماضي عندما هاجم السكان الأصليون بعض منازل المهاجرين، لكنها خفت بعد وصول تعزيزات من الشرطة إلى المنطقة الثلاثاء.

وقال شهود عيان إن مئات الأشخاص كانوا يجوبون الشوارع أمس وهم يحملون المناجل والخناجر، كما أضرمت النار في منازل المهاجرين الفارين.

وأكدت الشرطة أن آلاف الأشخاص المذعورين يغادرون المدينة هربا من الاضطربات، في حين احتمى آخرون بمراكز الشرطة والمستشفيات في المدينة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن تحقيقات بدأت مع نحو 80 شخصا بينهم عشرة وجهت إليهم تهمة إثارة الاضطرابات. وتتهم الشرطة بشكل خاص اثنين من الموظفين الحكوميين السابقين في الوقوف وراء المواجهات الأخيرة.

وقال رئيس الشرطة الجنرال سورويو بيمانتورو إن كتيبتين من الشرطة والجيش نشرتا في المنطقة لحفظ الأمن. وأضاف أن سفينة حربية في طريقها إلى المنطقة لإجلاء الفارين من الصدامات.

يذكر أن الصدامات بين الدايك والمادوريين في جزيرة مادورا تنشب عادة بسبب النزاعات حول ملكية الأراضي. وقد أدت المصادمات بين الجانبين إلى مصرع المئات في السنوات الأخيرة.

واحد غير مهتم
في هذه الأثناء غادر الرئيس الإندونيسي البلاد في جولة خارجية تشمل الشرق الأوسط وأفريقيا وتستغرق أسبوعين. وسيقضي واحد أسبوعا كاملا في المملكة العربية السعودية لأداء الحج، قبل أن يغادر إلى اليمن ومصر والسودان.

وناشد واحد مواطنيه قبيل مغادرته التزام الهدوء، وقال للصحفيين إنه غير آبه بتجدد العنف والأزمة السياسية في البلاد التي يرى مراقبون أنها تهدد رئاسته.

وفي السياق نفسه أعرب وزير الدفاع محمد محفوظ عن مخاوفه من قيام خصوم واحد بإثارة المزيد من المتاعب أثناء غيابه عن البلاد.

ولم يقدم القصر تفسيرا لجولة واحد التي تأتي في وقت تتصاعد فيه درجة حرارة الأزمة السياسية في البلاد، وسط المزيد من أعمال العنف والمظاهرات المناهضة له.

ب

المصدر : وكالات