أتال بيهاري فاجبايي

دعا رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إلى اجتماع مع القيادات السياسية لحشد التأييد لتمديد وقف إطلاق النار من جانب واحد في كشمير.وياتي ذلك برغم سلسلة من هجمات المقاتلين الكشميريين.

وتوقع محللون وتقارير صحفية أن تمدد الحكومة الهندية للمرة الثالثة الهدنة التي بدأت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للسماح ببدء حوار سياسي مع جماعات كشميرية تحمل السلاح، لكن هذه الجماعات ترفض الهدنة وتعتبرها دعاية إعلامية من نيودلهي.

وقد دعا فاجبايي, الذي يتعرض لضغوط من المتشددين في ائتلافه وحزبه, إلى عقد هذا الاجتماع مع مختلف الأحزاب قبل أن تجتمع لجنة الأمن التابعة لمجلس الوزراء لتحديد موقف الحكومة النهائي من الهدنة.

وتقول تقارير إعلامية إن وزير الخارجية جاسوانت سينغ ومستشار الأمن القومي براجيش ميشرا يؤيدان تمديد وقف إطلاق النار، في حين يعارض كل من وزير الداخلية لال كريشنا أدفاني، ووزير الدفاع جورج فرنانديز التمديد غير المشروط. ويتفق رئيس حزب بهارتيا جاناتا الذي ينتمي إليه فاجبايي مع الوزيرين الأخيرين في رفض وقف إطلاق النار في ظل استمرار الهجمات المسلحة للمقاتلين الكشميريين.

كما شككت بعض أحزاب الائتلاف الحاكم في جدوى استمرارمبادرات السلام في الوقت الذي ارتفعت فيه أعداد الضحايا بين المدنيين وأفراد القوات الهندية في كشمير.

وبدأ وقف إطلاق النار الذي تعهدت بمقتضاه القوات الهندية بعدم المبادرة بشن عمليات هجومية على المقاتلين الكشميريين، في شهر رمضان الماضي ومدد مرتين منذ ذلك الحين. ومن المقرر أن تنتهي الهدنة في 26 فبراير/ شباط الجاري.

وقال الخبير الأمني البارز كيه. سوبرهمانيام إن إلغاء الهدنة الآن لن يخدم إلا مصالح معارضي عملية السلام في كشمير التي تقطنها أغلبية مسلمة. وقد تصاعد التوتر بين الهند وباكستان بعد أن ذكرت نيودلهي أنها أطلقت النار على طائرتي استطلاع باكستانيتين اخترقتا مجالها الجوي الاثنين الماضي.  

مواجهات في كشمير
وبلغ عدد القتلى الذين راحوا ضحية أعمال العنف في كشمير 242 شخصا منذ بدء وقف إطلاق النار قبل نحو ثلاثة أشهر بالمقارنة مع 154 قتيلا في الأشهر الثلاثة قبل الهدنة. وانخفض عدد الضحايا من المقاتلين الكشميريين إلى 187 قتيلا أثناء فترة الهدنة من 435 قتيلا قبلها.

الجدير بالذكر أن الخلاف بين الهند وباكستان على إقليم كشمير يعرقل عملية السلام بينهما. وقد أودت المواجهات بين الحكومة الهندية والمقاتلين الكشميريين والمستمرة منذ 12 عاما بحياة نحو 34 ألف شخص في الإقليم المتنازع عليه بين البلدين.

المصدر : رويترز