المحاكم السنغالية تعيد ملف دكتاتور تشاد السابق
آخر تحديث: 2001/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/29 هـ

المحاكم السنغالية تعيد ملف دكتاتور تشاد السابق

حسين حبري
يمثل الرئيس التشادي السابق حسين حبري أمام محكمة الاستئناف في السنغال في مارس/آذار القادم للنظر في اختصاص المحاكم السنغالية في محاسبته على تهم موجهة له بارتكاب أعمال قتل وتعذيب ضد معارضيه إبان رئاسته لتشاد. 

وقالت محكمة الاستئناف في دكار الأربعاء إن الدكتاتور السابق سيمثل أمامها في السادس من مارس/آذار المقبل لتحديد ما إذا كان سيواجه المحاكمة في هذه الاتهامات. وكانت قد قررت في وقت سابق أن النظر في القضية ليس من اختصاصها لعدم وقوع هذه الجرائم في الأراضي السنغالية.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن حبري مسؤول عن مصرع أربعين ألف شخص، وتعذيب مائتي ألف آخرين، أثناء فترة حكمه للبلاد التي امتدت من عام 1982 وحتى 1990.

ووصف المراقبون محاكمة حبري بأنها خطوة أخرى في طريق محاكمة رؤساء سابقين في العالم تميزت فترات حكمهم لبلادهم بالدكتاتورية، وأطلق البعض على حسين حبري لقب بينوشيه أفريقيا في إشارة إلى دكتاتور شيلي السابق أوغستو بينوشيه الذي يواجه ملاحقات قضائية بحقه لمحاسبته على انتهاكات لحقوق الإنسان وقعت في سنوات حكمه.

وكانت المحكمة السنغالية أسقطت في يوليو/تموز الماضي التهم عن حبري، باعتبار أن هذه الجرائم لم ترتكب في السنغال، وبالتالي لا يحق قانونا محاكمته على جرائم ارتكبها في تشاد، إلا إن القضية أثيرت من جديد أمامها الثلاثاء من قبل الادعاء ونشطاء حقوق الإنسان.

واعتبرت منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية قرار المحكمة السنغالية إعادة النظر في القضايا المرفوعة ضد حبري بأنها تمثل نصرا، وأصدر بعضها بيانات تؤيد محاكمة الدكتاتور السابق.

وكان محامو حبري حاولوا في مارس/آذار الماضي إسقاط الدعوى باعتبار أن الاتهامات تتعلق بجرائم ارتكبت خارج الأراضي السنغالية، كما أنها ارتكبت في الفترة مابين عامي 1982 و1990 قبل توقيع تشاد على الاتفاقية الدولية لمحاربة التعذيب عام 1996.

المصدر : الفرنسية