نيجيريا تدعو أفريقيا لمواجهة تجارة الرقيق
آخر تحديث: 2001/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/28 هـ

نيجيريا تدعو أفريقيا لمواجهة تجارة الرقيق

أوباسانجو
ندد الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو في أبوجا بما وصفه "بروز نوع جديد" من تجارة الرقيق، وقال في افتتاح المؤتمر الأفريقي الأول المخصص لتجارة الرقيق إن غالبية ضحايا هذه الجريمة على المستوى العالمي هم من الأفارقة.

ودعا الرئيس النيجيري دول القارة الأفريقية لأخذ زمام المبادرة للتصدي لهذه الظاهرة. وأضاف أنها "تجارة خسيسة (...) تجارة الشر التي تهدد نساء أفريقيا وأولادها".

ويشارك في المؤتمر الذي يستمر خمسة أيام ممثلون من عشرات الدول الأفريقية ومنظمات غير حكومية وممثلون عن الوكالات الدولية ومنظمة الوحدة الأفريقية ودبلوماسيون غربيون.

كما يشارك في المؤتمر مندوبون عن صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) ومجموعات للدفاع عن النساء ومنظمات ثقافية.

وتعتبر نيجيريا، الدولة الأفريقية الأكثر سكانا, من أبرز البلدان التي تشهد تجارة الرقيق، إذ يتم "بيع" عشرات آلاف النيجيريين من النساء والأولاد إلى الخارج سنويا, ويرغم العديد منهم على ممارسة الدعارة, حسبما يقول المسؤولون النيجيريون.

وقالت تيتي أبو بكر زوجة نائب الرئيس النيجيري, التي أصبحت وجها بارزا في نيجيريا في حملة مكافحة تجارة الرقيق, إن على المؤتمر الإسهام في حث العالم أجمع على التحرك لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة.

وأضافت أنه من الضروري أن يؤدي المؤتمر إلى "مبادرة أفريقية ضد تجارة الرقيق خصوصا النساء والأولاد, بعدما باتوا مجرد بضائع وممتلكات (...) تباع في أسواق مفتوحة في شوارع أوروبا وآسيا وأميركا".

المصدر : الفرنسية