القوات الإثيوبية تنسحب من أراضي إريترية
آخر تحديث: 2001/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/28 هـ

القوات الإثيوبية تنسحب من أراضي إريترية

جندي من قوات حفظ السلام الأممية يراقب انسحاب القوات الأثيويبة

أعلنت وزارة الدفاع الإثيوبية بدء انسحاب قواتها من مناطق في جنوبي وسط إريتريا كانت قد احتلتها منذ مايو/ أيار 2000 تنفيذا لاتفاق السلام الموقع بين البلدين في الجزائر.
 
وانسحب نحو ألف جندي إثيوبي بكامل عتادهم الحربي ودباباتهم من منطقة سينافي جنوبي وسط إريتريا، في الوقت الذي انتشرت فيه قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لمراقبة عملية الانسحاب.

وقال قائد عمليات الجيش الإثيوبي في جبهة سينافي إن غالبية قواته ستنسحب الثلاثاء، وإن كامل القوات الإثيوبية ستنسحب قبل انتهاء الموعد المحدد لذلك.

وشاهد الصحفيون أرتالا من الدبابات والعربات العسكرية تحمل المدافع الثقيلة تنسحب باتجاه بلدة زلانبيسا على الحدود الإثيوبية.

ووفقا لخطة إعادة الانتشار المبرمة في السادس من فبراير/ شباط الجاري فإن على القوات الإثيوبية الانسحاب من مواقعها داخل الأراضي الإريترية بحلول السادس والعشرين من فبراير/ شباط الجاري.

وتستعد قوات حفظ السلام الموجودة في المنطقة منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي والتي يصل قوامها إلى أكثر من أربعة آلاف جندي، للانتشار واتخاذ مواقعها لمراقبة وقف إطلاق النار بين البلدين داخل منطقة عازلة في عمق الأراضي الإريترية.

وكانت الحرب الحدودية بين إريتريا وإثيوبيا التي اندلعت في مايو/ أيار 1998 انتهت باتفاق على وقف إطلاق النار جرى التوصل إليه في يونيو/ حزيران 2000، بعد أن حققت القوات الإثيوبية سلسلة من الانتصارات الحاسمة توغلت أثناءها داخل الأراضي الإريترية.

وعكست اتفاقية السلام الموقعة بين الجانبين في 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في الجزائر هذه المكاسب، إذ تقع المنطقة العازلة التي ينتشر فيها مراقبو الأمم المتحدة داخل الأراضي الإريترية على طول الحدود بين البلدين.

المصدر : الفرنسية