أرويو: إسترادا لا يشكل تهديدا للحكومة
آخر تحديث: 2001/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/10 هـ

أرويو: إسترادا لا يشكل تهديدا للحكومة

أرويو تحيي حرس الشرف
أكدت الرئيسة الفلبينية غلوريا مكاباغال أرويو أن الرئيس المخلوع جوزيف إسترادا لا يشكل أي تهديد لحكومتها رغم ادعائه أنه مازال حاكما للبلاد. في غضون ذلك قال الادعاء العام الفلبيني إن إسترادا فقد حصانته الرئاسية، وعليه الدفاع عن نفسه بشأن التهم التي قد توجه إليه، وعليه الإجابة عن بعض الشكاوى يوم الاثنين المقبل.

وأكدت أرويو في لقاء تلفزيوني أنها تتمتع بثقة الشعب الفلبيني، والمجتمع الدولي، وأنها لا تواجه أي نوع من التهديد لحكومتها.

من ناحية أخرى التقت أرويو مع كبار قادة الشرطة والأمن بمناسبة يوم الشرطة الوطني ووصف اللقاء بأنه محاولة لفرض سيطرتها على قوات الأمن، إذ طالبت قوات الشرطة بالبقاء بعيدا عن السياسية، وأثنت على دور الشرطة أثناء المظاهرات الشعبية التي أطاحت بإسترادا في العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.

وقد وعدت أثناء اجتماع مع القادة الأمنيين عقدته بعد ثلاثة أيام من تلقيها تحذيرات بوجود مؤامرة للإطاحة بحكومتها بكشف النقاب عن أسماء المسؤولين في الشرطة الذين وقفوا مع الشعب ضد إسترادا في الأسابيع القليلة القادمة.

من جانب آخر يستعد آلاف السياسيين في الفلبين لإطلاق حملاتهم الانتخابية في الثالث عشر من الشهر الجاري للانتخابات العامة المقررة في 14 مايو/ أيار القادم، والتي يتنافس فيها المشاركون على 17 ألف منصب، من بينها نصف مقاعد مجلس الشيوخ البالغ عددها 24 مقعدا، وجميع مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 250 مقعدا، إضافة إلى آلاف المقاعد البلدية والمحلية.

مؤيدة لإسترادا ترفع صورته

وتعد هذه الانتخابات أول اختبار حقيقي للرئيسة أرويو رغم أن تلك الانتخابات لا تشمل منصبها الرئاسي، إذ يسيطر على البرلمان ومجلس الشيوخ حزب الشعب الفلبيني بزعامة الرئيس السابق إسترادا.

وكان معظم أعضاء مجلس الشيوخ قد صوتوا لصالح إسترادا أثناء محاكمته في مجلس الشيوخ بتهم الفساد والاختلاس.

في هذه الأثناء قال الادعاء العام الفلبيني إن الرئيس الفلبيني السابق جوزيف إسترادا فقد حصانته الرئاسية، وعليه الدفاع عن نفسه في التهم التي قد توجه إليه.

ونقلت إذاعة محلية عن مارغاريتو غيرفاسيو المسؤول عن التحقيق في شكاوى ضد إسترادا قوله إن إسترادا ليس لديه الآن حق التذرع بالحصانة الرئاسية وعليه الإجابة على شكاوى بالفساد والاختلاس يوم الاثنين المقبل.

وأضاف مارغاريتو أن هناك قضايا جديدة تظهر يوميا ضد إسترادا، إلى جانب تهم الفساد التي واجهها أثناء محاكمته في مجلس الشيوخ قبل الإطاحة به في العشرين من الشهر الماضي في احتجاجات جماهيرية عارمة.

وكانت أرويو التي استقالت من منصب نائب الرئيس في حكومة إسترادا في مرحلة مبكرة من توجيه الاتهامات له، تولت السلطة بعد أن عزلت المحكمة العليا إسترادا من منصبه بعد خمسة أيام من الاحتجاجات الواسعة.

المصدر : وكالات