اللاجئون الأفغان في الحدود الباكستانية
أعرب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كينسو أوشيما عن أمله في أن تتمكن المنظمة الدولية وباكستان من الاتفاق قريبا على موقع يقام فيه معسكر جديد للاجئين الأفغان، كما تناقش المنظمة مع حكومة طالبان قيام معسكرات داخل الأراضي الأفغانية.

وجاءت تصريحات أوشيما بعد اطلاعه على أوضاع أكثر من ثمانين ألف لاجئ ينتشرون على الحدود في منطقة جالوزاي دون مأوى، ويفتقدون المياه والرعاية الصحية.

وأوضح المسؤول الدولي أنه تم بحث أمر الموقع مع السلطات الباكستانية، معربا عن أمله في التوصل إلى إلى حل لذلك قريبا.

وأشاد أوشيما بالعرض الباكستاني السابق لمساعدة اللاجئين الأفغان، وقال إن المنظمة تناقش مع حكومة طالبان بناء معسكرات داخل الأراضي الأفغانية.

وحذر من أن تجدد القتال في أفغانستان بين قوات حركة طالبان وقوات التحالف المناوئة لها ستقود إلى هجرة المزيد من المواطنين الأفغان.

وكانت باكستان -التي تؤوي أكثر من مليوني لاجئ أفغاني مع عدم توفر المساعدات الدولية الكافية- رفضت طلب الأمم المتحدة المتكرر منح أرض يقام عليها معسكر جديد لإيواء الأعداد المتزايدة من المهاجرين بسبب الجفاف والحرب الطاحنة هناك بعد أن امتلأت المعسكرات الموجودة في أراضيها والتي تأسس بعضها منذ عشرين عاما.

وقالت باكستان إنها لا تستطيع إيواء مزيد من اللاجئين، وأغلقت حدودها أمام تدفقهم منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ومع ذلك استطاع أكثر من مائة ألف منهم التسرب إلى داخل أراضيها.

وحذرت الأمم المتحدة بأن أفغانستان بعد 21 عاما من الحرب وثلاثة عقود من الجفاف على شفا مجاعة ضارية.

المصدر : رويترز