مظاهرات احتجاج في كشمير

دعا تحالف الأحزاب الكشميرية المعروف بمؤتمر "حرية" المطالب باستقلال جامو وكشمير عن الهند إلى إضراب عام، بعد اشتباكات بين قوات الأمن والمدنيين دفعت السلطات الهندية إلى تمديد حظر تجول تفرضه على الإقليم إلى أجل غير مسم
ى.

ونقلت رويترز عن متحدث باسم حكومة الإقليم القول إن حظر التجول سيستمر في سرينغار كإجراء وقائي لمنع وقوع المزيد من الاحتجاجات، بعد أن دعا مؤتمر "حرية" إلى إضراب عام احتجاجا على سقوط قتلى في صفوف المدنيين.

وتصاعد التوتر في سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم بعد أن أطلقت الشرطة النار أمس على مظاهرات احتجاجية غاضبة، مما أدى إلى مقتل شخص وجرح آخرين في ثاني حادث من نوعه خلال يومين.

في غضون ذلك هدد حزب المجاهدين أكبر الفصائل الكشميرية المسلحة بمهاجمة عائلات الجنود الهنود ردا على مقتل مدنيين في كشمير.

وقال زعيم حزب المجاهدين سيد صلاح الدين من مقره في مظفر آباد عاصمة الجزء الخاضع لباكستان من كشمير "قد نتخذ خطوة بغيضة باستهداف عائلات أفراد القوات الهندية إذا لم يتوقفوا عن قتل المدنيين".

وتأتي موجة الاحتجاجات الجديدة بعد مقتل أربعة قرويين وإصابة 17 آخرين عندما أطلق جنود هنود النار على متظاهرين الخميس الماضي.

يذكر أن المواجهات بين الحكومة الهندية والمقاتلين الكشميريين -المستمرة منذ اثني عشر عاما- أودت بحياة نحو أربعة وثلاثين ألف شخص في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

المصدر : وكالات