أعلنت البحرية الروسية وسلاح الصواريخ الإستراتيجية بشكل منفصل الجمعة أن روسيا أجرت اختبارات لإطلاق صواريخ من البر والبحر ذاتية الدفع ولها قدرات نووية. وجرى ذلك في إطار إستراتيجية موسكو للحفاظ على قدراتها النووية في الجو والبر والبحر.

وتأتي عمليات إطلاق الصواريخ التي تمت بشكل شبه متزامن بعد يومين من قيام الطائرات الحربية الروسية، ومن بينها قاذفات نووية، بتدريبات عسكرية لم تعلن عنها مسبقا بالقرب من اليابان والنرويج، وسط خلاف بين موسكو وواشنطن حول المشروع الأميركي الإستراتيجي "الدرع الصاروخية".

وقال متحدث باسم سلاح الصواريخ الإستراتيجية الروسية لرويترز إنه أطلق صاروخا من طراز (توبول)، وأصاب هدفه فى شبه جزيرة كامتشاتكا النائية في المحيط الهادي. كما ذكر متحدث باسم البحرية الروسية أن غواصة نووية روسية في أسطول بحر الشمال أطلقت صاروخا على هدف يقع أيضا في كامتشاتكا.

يذكر أن حربا كلامية اندلعت بين موسكو وواشنطن حول معاهدة منع انتشار الأسلحة، وخطة الولايات المتحدة لإنشاء منظومة الدفاع المضادة للصواريخ. وقالت روسيا إنها ستواجه منظومة الدفاع الأميركية بتحديث قدراتها للردع النووي برا وبحرا وجوا.

المصدر : رويترز