أصلان مسخادوف
نفى الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف الأنباء التي ترددت عن بدء القوات الروسية الانسحاب من الشيشان، ودعا الاتحاد الأوروبي روسيا للوصول إلى حل سياسي للأزمة في الجمهورية المضطربة.

وقال ناطق باسم مسخادوف في أنغوشيا إن روسيا لم تسحب أي قوات من الشيشان، وأضاف أن "الروس يروجون لتغيير مواقع قواتهم باعتباره انسحابا"، ووصف الإعلان الروسي بأنه "أكذوبة" توجهها موسكو إلى الدول الغربية والمجتمع الدولي.

وأوضح الناطق أن عدد القوات الروسية في الشيشان يتراوح بين 120 إلى 160 ألف جندي، وقال إن الروس يريدون إظهار أن الوضع في الشيشان يعود إلى طبيعته.

وأشار إلى أن المقاتلين الشيشان شنوا في الساعات الأربع والعشرين الماضية 37 هجوما على مواقع تابعة للقوات الفدرالية الروسية مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح 11 آخرين بالإضافة إلى مقتل مسلح شيشاني وجرح ثلاثة آخرين.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية أعلن أمس أن روسيا بدأت في تخفيض عدد قواتها العاملة في جمهورية الشيشان وفقا لخطة الانسحاب التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلا أنه لم يذكر أي تفاصيل عن حجم القوات المنسحبة أو الجدول الزمني المتبع.

جندي روسي في الشيشان
يشار إلى أن الرئيس الروسي أعلن الشهر الماضي عن تغيير في السياسة المتبعة في الصراع الدائر بالشيشان، وأسند العمليات العسكرية ضد المقاتلين إلى قوات الأمن الخاصة بدلا من الجيش، كما قرر تقليص عدد القوات بشكل كبير وتدريجي.

من جهته دعا الاتحاد الأوروبي الحكومة الروسية اليوم إلى ضرورة التوصل إلى حل سياسي للنزاع في جمهورية الشيشان مع تأكيد السيادة الروسية عليها. وقال وزير الخارجية السويدي أنا ليند الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد إن القتال الدائر هناك يسبب الضيق والمعاناة للمدنيين، وإن الحل الوحيد لرفع هذه المعاناة هو الحل السياسي.

ويزور ليند موسكو بمعية مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، ومفوض العلاقات الخارجية بالاتحاد كريس باتن. والتقى الوفد أثناء هذه الزيارة وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف ونائب رئيس الوزراء فيكتور كريستنكو والأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي سيرغي إيفانوف.

وكانت القوات الروسية قد دخلت الشيشان في سبتمبر/أيلول 1999 بعد هجمات شنها مقاتلون على قوات روسية في جمهورية داغستان المجاورة، وحملت موسكو وقتها المقاتلين الشيشان مسؤولية عدد من الانفجارات التي وقعت في العاصمة الروسية.

المصدر : وكالات