موسكو ترفض اتهامات واشنطن بنشر تكنولوجيا الصواريخ
آخر تحديث: 2001/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/22 هـ

موسكو ترفض اتهامات واشنطن بنشر تكنولوجيا الصواريخ

دونالد رامسفيلد
رفض مسؤولون عسكريون روس اتهامات وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد بتشجيع انتشار تكنولوجيا الصواريخ والأسلحة النووية، وحذروا الولايات المتحدة من العودة إلى الحرب الباردة.

وقال المسؤول الثاني في قيادة الأركان الروسية الجنرال فاليري مانيلوف "إن روسيا لم ولن تخالف تعهداتها في الحفاظ على عدم انتشار الأسلحة النووية"، وأشار إلى أن موسكو طلبت أكثر من مرة من المسؤولين الأميركيين أن لا يدلوا بما أسماه "تصريحات معدة للاستهلاك الشعبي".

وأكد المسؤول العسكري الروسي أن بلاده غير مستعدة لتليين موقفها في ما يتعلق بنشر الولايات المتحدة المظلة المضادة للصواريخ، غير أن رئيس دائرة التعاون الدولي في وزارة الدفاع الجنرال ليونيد إيفاتشوف قال إن موسكو يمكن أن تتكيف مع درع الدفاع الصاروخي إذا اقتضى الأمر.

وأكد أن "روسيا تنفذ بدقة كل التزاماتها الدولية بما فيها الالتزامات في مجال الحد من انتشار الأسلحة". ونقلت وكالة نوفوستي عن الجنرال إيفاتشوف قوله إن الاتهامات الأميركية مجانبة للحقيقة لأنها غير موثقة بأي إثبات.

وكان وزير الدفاع الأميركي اتهم الأربعاء الروس بأنهم يقومون بنشر مكثف لتكنولوجيا الصواريخ النووية. وقال رامسفيلد في مقابلة مع شبكة (بي بي إس) الأميركية إن روسيا تبيع دول مثل إيران وكوريا الشمالية تكنولوجيا تهدد دولا أخرى مثل الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية ودولا في الشرق الأوسط. وقد وصفت هذه التصريحات بأنها أقوى اتهامات توجهها واشنطن لموسكو منذ تولي الجمهوريين مقاليد السلطة الشهر الماضي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: