لشكر طيبه تهاجم مقرا للشرطة الخاصة في كشمير
آخر تحديث: 2001/2/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/21 هـ

لشكر طيبه تهاجم مقرا للشرطة الخاصة في كشمير

 قوات هندية في كشمير

أعلن مسؤول في الشرطة الهندية بجامو وكشمير أن مسلحا كشميريا قتل وأصيب شرطي هندي بجروح في هجوم شنه مسلحان انفصاليان على معسكر لشرطة مجموعة العمليات الخاصة في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من الإقليم.

وأضاف أن الهجوم استهدف معسكرا للشرطة الخاصة في منطقة بارامولا على بعد 54 كلم شمالي العاصمة سرينغار.

وأعرب المسؤول الأمني الهندي عن اعتقاده أن منفذي الهجوم هما من مجموعة "فدائيون" التابعة لجماعة لشكر طيبه الكشميرية المسلحة. غير أنه لم تعلن أي من الجماعات الكشميرية المسؤولية عن الهجوم.

ومجموعة العمليات الخاصة هي ذراع شرطة جامو وكشمير المكلف بمواجهة  المسلحين الكشميريين الساعين إلى انفصال كشمير عن الهند.

وكان متحدث عسكري هندي قال إن القوات الهندية قتلت أربعة مقاتلين ينتمون لحركة لشكر طيبه أثناء هجوم على دورية للجيش الهندي شمال الولاية.

جاء ذلك بعد ثلاثة أيام من هجوم شنه عناصر للجماعة على مركز الشرطة الرئيسي في سرينغار، مما أسفر عن مقتل تسعة من رجال الشرطة الهنود.

ودعت الجماعة الكشميرية الجنود الهنود في وحدات الشرطة الخاصة بولاية جامو وكشمير إلى الاستقالة، وحذرتهم من أنهم سيواجهون مزيدا من الهجمات.

يشار إلى أن أعمال العنف في كشمير شهدت تصعيدا متزايدا على الرغم من إعلان الهند وقفا من جانب واحد لإطلاق النار في الإقليم اعتبرته الجماعات الكشميرية خدعة إعلامية. كما لم تفلح تحركات لبدء محادثات بين نيودلهي وفصائل المقاتلين الكشميريين في تهدئة الأوضاع على الأرض.

وتقاتل نحو 12 جماعة مسلحة الحكم الهندي الذي يسيطر على ثلثي كشمير وهي الولاية الوحيدة في الهند التي تسكنها غالبية مسلمة. وقد أسفرت أعمال العنف حسب الإحصاءات الهندية الرسمية عن مصرع أكثر من ثلاثين ألف شخص حتى الآن.

المصدر : رويترز