ألان غارسيا

أعلن المرشحون الثمانية لانتخابات الرئاسة في بيرو أنهم سيوقعون ميثاقا ينص على امتناعهم عن مهاجمة بعضهم بعضا أثناء حملاتهم الانتخابية، وذلك قبل ثمانية أشهر من بداية الانتخابات وسط مخاوف من استخدام الأشرطة المسجلة سلاحا سياسيا.

يأتي هذا الإعلان بعد أسبوع واحد من بدء ستة قضاة النظر في أكثر من سبعمائة شريط فيديو صودرت من رئيس جهاز المخابرات السابق فلاديمير مونتسينوس، ويعتقد أنها تحوي فضائح أخلاقية تتعلق باثنين من المرشحين على الأقل.

وكان شريط فيديو مسجل يظهر مونتسينوس وهو يقدم رشوة لنائب معارض في البرلمان قد فجر سلسلة فضائح أفضت إلى ملاحقة رئيس المخابرات، وأطاحت في النهاية بالرئيس السابق ألبرتو فوجيموري.

 بانياغوا وتوليدو

ومن أهم المرشحين الثمانية للمنصب الرئاسي الذين يساندون الميثاق أليخاندرو توليدو منافس فوجيموري السابق وأقوى المرشحين لخلافة الرئيس المؤقت فالنتين بانياغوا، ولورديز فلورز أول امرأة في بيرو تترشح لهذا المنصب، بالإضافة إلى الرئيس الأسبق ألان غارسيا بيريز الذي عاد من منفاه في كولومبيا بعد أن تخلت ليما عن أوامر باعتقاله أصدرتها في السابق ضده.

وكان عرض شريطين يظهر فيهما مقربون من المرشحين فلورز واليميني فرناندو أوليفرا قد أثارا مخاوف من استخدام الأشرطة سلاحا سياسيا. وقالت الصحف إن شريطا آخر يظهر المرشح كارلوس بولوغنا المتعاطف مع الرئيس السابق فوجيموري يجري محادثات مع مونتسينوس حول مستقبله السياسي، سيتم عرضه أمام القضاة اليوم الإثنين.

المصدر : الفرنسية