جنوب أفريقيا تحذر من مخاطر الجريمة المنظمة
آخر تحديث: 2001/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/20 هـ

جنوب أفريقيا تحذر من مخاطر الجريمة المنظمة

حذر وزراء في حكومة جنوب أفريقيا من المخاطر التي تستهدف جنوب أفريقيا من جانب منظمات الجريمة المنظمة، وقالوا إن مئات من العصابات تنشط في بلادهم منذ إنهاء سياسة الفصل العنصري، وإنها تمكنت من توسيع نفوذها في أرجاء البلاد كافة وحتى إلى السجون.

وقال ستيف تشويتي وزير الأمن والسلامة إن لأغلب تلك المنظمات جذورا خارج جنوب أفريقيا، وأكد أن جهود الحكومة نجحت في التعرف على 400 من عصابات الجريمة المنظمة، واعتقال 200 من زعمائها، وأكثر من 2300 من أعضائها العام الماضي. وكشف الوزير النقاب عن أن لتلك العصابات ارتباطات بالجريمة المنظمة في الخارج، وقال إن عصابات تهريب مخدرات كبرى من آسيا وأميركا اللاتينية تستهدف جنوب أفريقيا.

من جانبه قال بنويل مادونا وزير العدل إن العصابات تغطي كل أشكال الجرائم من تجارة المخدرات إلى الدعارة والتهريب.

وقال وزير خدمات تقويم المجرمين بن سكوسانا إن لديه أدلة على أن جريمة قتل القاضي بيت ثيرون الذي كان يحقق في سلسلة من التفجيرات وعمليات القتل في كيب تاون في العام الماضي دبرت في السجن.

وكانت حكومة جنوب أفريقيا قد اتهمت جماعة إسلامية مناهضة للعصابات والمخدرات بشن أكثر من 20 هجوما في المدينة في عامين ونصف عام، ومحاولة تقويض الديمقراطية الوليدة في البلاد. وتنفي الجماعة هذه الاتهامات لكن العديد من أعضائها في السجون ينتظرون محاكمتهم في اتهامات تتعلق بأسلحة ومتفجرات. ونقل زعيمها عبد السلام إبراهيم الذي ينتظر محاكمته في مايو/أيار المقبل في اتهامات بالقتل والإرهاب إلى سجن آخر بعد مقتل القاضي ثيرون أثناء توجهه إلى مسكنه.

وقال تشويتي إن الشرطة تقوم بعملية إعادة هيكلة بدمج العديد من إداراتها في إدارتين فقط، واحدة تتولى الجريمة المنظمة، والأخرى تختص بجرائم العنف الأخرى.

وأشار إلى أن الشرطة تسعى كذلك للتخلص من أعضائها الذين طالهم الفساد، ووصفهم بأنهم عناصر مارقة تساعد الجريمة المنظمة وتعتبر مشكلة كبيرة.

المصدر : رويترز