صلاة جماعية من أجل السلام في جاوا الشرقية
آخر تحديث: 2001/2/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/19 هـ

صلاة جماعية من أجل السلام في جاوا الشرقية

جانب من المظاهرات المؤيدة للرئيس واحد في جاوا الشرقية
تجمع نحو ألفي مسلم في جاوا الشرقية الأحد لأداء الصلاة والدعاء من أجل أن يعم السلام، بعد أسبوع من الاحتجاجات العنيفة التي قام بها أنصار الرئيس عبد الرحمن واحد، بسبب الاتهامات التي توجه إليه بقضايا فساد.

وقالت الشرطة إن صلاة الجماعة أقيمت في متنزه ببلدة مالانج على بعد نحو 685 كلم شرقي العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وقال نيكولوس إيكو قائد شرطة مالانج إن "التجمع لم يقصد منه مساندة جوس دور (الاسم الذي يطلقه الشعب على واحد) بل الصلاة والدعاء من أجل عودة الهدوء إلى البلاد".

وشهدت جاوا الشرقية الأسبوع الماضي احتجاجات عنيفة، أحرق أنصار واحد فيها عدداً من مكاتب حزب جولكار الحاكم سابقاً، مما أثار مخاوف من تفجر مزيد من أعمال العنف واتساع نطاقها لتشمل البلاد كلها في حال تواصلت محاولات تنحية الرئيس الإندونيسي.

وشهدت مناطق أخرى في إندونيسيا الأحد مظاهرات من جانب مؤيدي ومعارضي الرئيس واحد على السواء. ففي العاصمة جاكرتا تجمع مئات من أتباع تجمع نهضة العلماء الذي ينتمي إليه واحد للصلاة من أجل رئيس البلاد، بينما أشارت تقارير صحفية إلى تنظيم احتجاجات مناهضة لواحد ببلدة سولو في جاوا الوسطى.

وكان الرئيس واحد قد تلقى ضربة قوية حين وجه له البرلمان اللوم قبل أسبوعين لصلته بفضيحتين ماليتين، ولكنه نفى ارتكابه أي مخالفات. ويأتي توجيه اللوم للرئيس واحد كمقدمة لتنحيته إذا رأى المجلس ذلك. لكن عددا من المراقبين السياسيين يستبعدون هذا الأمر حاليا.

ويعتبر تأييد الحزب الديمقراطي الإندونيسي -أكبر الأحزاب الإندونيسية الذي تتزعمه ميغاواتي سوكارنو بوتري نائبة الرئيس- مهماً لمستقبل واحد السياسي.

وفي هجوم مبطن قالت ميغاواتي يوم الجمعة الماضي إن البلاد تعيش أسوأ فتراتها منذ الاستقلال عام 1945.

المصدر : رويترز