محاكمة صيادين يمنيين وجيبوتيين في جمهورية أرض الصومال
آخر تحديث: 2001/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/18 هـ

محاكمة صيادين يمنيين وجيبوتيين في جمهورية أرض الصومال

قال مسؤول في جمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد إن 151 صيادا من اليمن وجيبوتي سيحاكمون بسبب قيامهم بالصيد في المياه الإقليمية للجمهورية دون الحصول على إذن مسبق من السلطات الرسمية.

وأعلن المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن الادعاء وضع مسودة لائحة الاتهام وطلب مصادرة قوارب وآليات الصيد المستخدمة وتوقيع العقاب على الصيادين جميعهم.

وأوضح أن أجهزة الأمن قامت بمصادرة القوارب التي استخدمها الصيادون وعددها 15 قاربا. 

وكانت السلطات في أرض الصومال قد أعطت تصاريح لبعض صيادي الأسماك من الشرق الأقصى لممارسة مهنتهم في المياه الإقليمية التابعة لها. وبقيت المياه الإقليمية لجمهورية الصومال المضطربة دون حماية رسمية منذ سقوط حكومة الدكتاتور السابق محمد سياد بري عام 1991.

 ولم يلق إعلان قيام جمهورية أرض الصومال في جزء من الأراضي الصومالية التأييد الدولي حتى الآن منذ إعلانها الاستقلال من جانب واحد عام 1991.

يذكر أن الصومال تفتقد لحكومة مركزية منذ عام 1991 عندما اتحدت أطراف كثيرة للإطاحة بسياد بري. وشن أمراء الحرب قتالا داميا بينهم ليحولوا البلاد إلى أرض تسيطر عليها المليشيات المسلحة. وفي محاولة منه لإعادة القانون والنظام في الصومال انتخب البرلمان الصومالي في المنفى الرئيس عبد القاسم صلاد حسن رئيسا للصومال في جلسة له عقدت في جيبوتي أواخر أغسطس/آب من العام الماضي، إلا أن انتخابه لم يلق تأييدا من بعض الفصائل المتحاربة.

المصدر : الفرنسية