كوجرات: تواصل الإغاثة واتهامات للحكومة بالتقصير والهدر
آخر تحديث: 2001/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/9 هـ

كوجرات: تواصل الإغاثة واتهامات للحكومة بالتقصير والهدر

 
ناجون من الزلزال بدون مأوى

تمكن رجال إنقاذ أتراك من انتشال فتاة تبلغ الثالثة عشرة من العمر من تحت أنقاض منزلها اليوم، كما تم العثور على عجوز في عامها الثاني بعد المائة على قيد الحياة. في غضون ذلك اتهمت وسائل الإعلام الهندية الحكومة المركزية وحكومة ولاية كوجرات بإهدارالأموال المخصصة للإغاثة بجولات ذات بعد سياسي.

وأفادت الأنباء أن فريق إنقاذ تركيا انتشل فتاة في مدينة بهوج أكثر المناطق تأثرا بالزلزال بعد ستة أيام على وقوعه. وذكرت صحيفة هندوستان تايمز الصادرة اليوم أن معجزة أخرى حدثت عندما عثر رجال الإنقاذ على سيدة مسنة تبلغ من العمر 102 عام على قيد الحياة بين أنقاض منزلها في منطقة باكو يوم الثلاثاء الماضي بعد أربعة أيام من الزلزال. وقال طبيب عسكري إنها كانت تحت وقع صدمة وتعاني من صعوبة في التنفس، وأضافت الصحيفة أن ابنها البالغ من العمر 82 عاما على قيد الحياة.

كما كان من ضمن الناجين في اليومين الماضيين طفل في عامه الأول وجدته البالغة من العمر 75 عاما.

طوابير للحصول على الطعام

وتتسارع الجهود الدولية لتوفير المساعدات لمئات الآلاف من الجرحى والمشردين والجوعى، مع وصول الدفعة الأولى من عمليات نقل جوي ضخمة لشحن مواد الإغاثة، في حين وجهت السلطات جهودها إلى منع عمليات نهب للمساعدات في ولاية كوجرات.
وقد نشرت السلطات حراس أمن في جميع أنحاء ولاية كوجرات وأقامت معسكرات للشرطة، كما ضاعفت من الدوريات للحد من عمليات النهب التي طالت العديد من المنازل والأحياء المنكوبة. وتحدثت أنباء عن وقوع مشاجرات بين الناجين الغاضبين المطالبين بتوفير الماء والغذاء وقوات الشرطة.

وذكر مراقبون أن الوضع يزداد سوءا في منطقة الزلزال مع حاجة آلاف الأشخاص المشردين إلى مأوى، وتخوف السلطات من انتشار أمراض وأوبئة بسبب بقاء آلاف الجثث تحت الأنقاض لفترة طويلة.

واشتكت وكالات الإغاثة الدولية من توقف إمدادات الإعانة في المطارات والمدن الرئيسية، مع عدم وجود نظام لتوزيع المساعدات في المناطق الأكثر تأثرا.

معالجة الجرحى في مستشفى ميداني
في غضون ذلك شنت وسائل الإعلام الهندية حملة عنيفة ضد الحكومة الفدرالية وحكومة ولاية كوجرات، واتهمتهما بالفشل في مساعدة ضحايا الزلزال وتلبية احتياجاتهم وإهدار الأموال المخصصة لضحايا الزلزال بجولات في المناطق المنكوبة لأغراض سياسية. 

 وقالت صحيفة هندوستان تايمز إن ثقة الشعب اهتزت بالطريقة التي تعاملت بها الحكومة أكثر من الزلزال نفسه، لكن الصحيفة امتدحت الهمة السريعة للجيش. ووصفت صحيفة ستيت مان الصادرة في كلكتا جهود الإغاثة بالفساد وسوء الإدارة وعدم التنسيق.

وقد ردت الصحيفة بعنف على تحذيرات رئيس الوزراء أتال بهاري فاجبايي من أن الحكومة قد تقوم بفرض ضرائب إضافية لمواجهة كارثة الزلزال، وأوضحت أن على السيد فاجبايي أن يطلب من إدارته العمل قبل أن يسأل الشعب تقديم التضحيات.

وهاجمت صحيفة إنديان إكسبرس القائمة الطويلة لسياسيين بمن فيهم فاجبايي وأعضاء في حكومته قاموا بزيارة المناطق المنكوبة، وأوضحت أن الأمر يحتاج إلى تدخل سريع لا إلى خطب عاطفية.

المصدر : وكالات