دانيال أراب موي
حث الرئيسان التنزاني بنيامين مكابا والكيني دانيال أراب موي المسؤولين في تجمع دول شرق أفريقيا على العمل بجد من أجل البدء بالعمل في نظام الضريبة الموحدة وإنشاء السوق المشتركة لتشجيع تجارة الحدود والاستثمارات.

وقال الرئيسان في بيان لهما صدر في ختام زيارة قام بها الرئيس الكيني إلى دار السلام استغرقت ثلاثة أيام إن الجهود لإحياء أنشطة تجمع دول شرق أفريقيا سيقوي أوجه التعاون بين الدول الأعضاء في التجمع وسينعكس إيجابا على شعوبها اجتماعيا واقتصاديا.

وجاء في البيان أيضا أن الرئيسين اتفقا على أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه كل من المجلس التشريعي لدول شرق أفريقيا ومحكمة العدل التابعة للتجمع اللذان بدأ العمل فيهما في الثلاثين من الشهر الماضي.

ورحب مكابا وموي في بيانهما بتشكيل الحكومة الانتقالية في بوروندي وتعهدا بدعمها، وجددا دعواتهما للجماعات المسلحة لإلقاء السلاح واللحاق بركب العملية السلمية في أقرب وقت ممكن.

كما رحبا بنشر قوات لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وطالبا المنظمة الدولية بزيادة عدد هذه القوات إلى مستوى يتناسب وهذه المهمة، في حين شددا على ضرورة انسحاب القوات الأجنبية التي كانت طرفا في النزاع الكونغولي.

واستعرض الرئيسان التنزاني والكيني أيضا ما دار في اجتماع المصالحة الذي عقد بنيروبي في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي والخاص بالأزمة الصومالية، وأشادا بما خلص إليه ذلك الاجتماع.

المصدر : الفرنسية