توني بلير
هاجمت الصحف الإيرانية تصريحات رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مؤخرا والتي قال فيها إن لندن لا تستطيع إقامة علاقات جديدة مع طهران بسبب الدعم الإيراني لأنشطة الجماعات التي وصفها بالإرهابية.

وجاء في عنوان رئيسي تصدر صحيفة القدس المحافظة "بريطانيا مؤسسة الإرهاب" قالت فيه إن بريطانيا والولايات المتحدة هما المؤسسان الحقيقيان للإرهاب.

وأضافت تقول "إن الولايات المتحدة وبريطانيا مصرتان على فرض تعريفهما الخاص للإرهاب في العالم بغرض منح الإسرائيليين المبرر لقمع الفلسطينيين".

ولكن الصحيفة أكدت موقف إيران الثابت بأن الجماعات الجهادية التي تقاتل لأجل الحرية وتحرير الأرض المحتلة ليسوا إرهابيين، في إشارة إلى الدعم الذي تقدمه طهران لفصائل المقاومة الفلسطينية ومنظمة حزب الله اللبنانية.

وفي مقابلة أجرتها صحيفة "انتخاب" مع عضو لجنة السياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حسان غشغافي، وصف تصريحات بلير بأنها معاكسة تماما للحقيقة وجاءت نتيجة "الضغط الصهيوني".

وتأتي هذه الاحتجاجات الإيرانية عقب تصريحات أدلى بها بلير الأربعاء الماضي أمام مجلس العموم البريطاني بشأن العلاقات مع إيران قال فيها إنه لا يمكن إقامة علاقات في نهاية الأمر مع دول "إذا لم توقف دعمها للأنشطة الإرهابية".

وكانت إيران وبريطانيا قامتا بتطبيع علاقاتهما سنة 1998 بعد إعلان طهران أنها لا تعتزم تطبيق عقوبة الإعدام المعلنة سنة 1999 بحق الكاتب البريطاني سلمان رشدي.

وزار وزير الخارجية البريطاني جاك سترو طهران في سبتمبر/ أيلول الماضي في أول زيارة -على هذا المستوى- لمسؤول بريطاني منذ الثورة الإيرانية عام 1979.

يذكر أن إيران التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة عام 1980 أدانت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك.

المصدر : الفرنسية