القاذفات الثقيلة تقصف بعنف توره بوره
آخر تحديث: 2001/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/24 هـ

القاذفات الثقيلة تقصف بعنف توره بوره

عمليات فحص وتجهيز القذائف في القاذفة الأميركية الثقيلة بي 52 والتي تستخدمها القوات الأميركية حاليا في قصف مواقع القاعدة في توره بوره

ـــــــــــــــــــــــ
طائرات بي 52 الأميركية تشن غارات متواصلة على مرتفعات الجبل الأبيض حيث يعتقد أن مقاتلي القاعدة متحصنون هناك
ـــــــــــــــــــــــ

القصف الأميركي على توره بوره يقتل بالخطأ ثلاثة من قوات تحالف الشمال والمقاتلون الأجانب يطلقون قذائف الهاون على مواقع القائد حضرت علي في المنطقة
ـــــــــــــــــــــــ
وكالة الأنباء الأفغانية تؤكد أن معارك عنيفة وقعت بين قوات قبلية متناحرة في ولاية هلمند أسفرت عن سقوط سبعة قتلى على الأقل
ـــــــــــــــــــــــ

شنت القاذفات الأميركية الثقيلة من طراز بي-52 غارات عنيفة اليوم على منطقة توره بوره الجبلية شرقي أفغانستان. في هذه الأثناء قتل 21 شخصا في تحطم مروحية لتحالف الشمال شمالي البلاد. وفي سياق متصل أعلنت بريطانيا استعدادها للمشاركة في قوة دولية في أفغانستان.

فقد أكد موفد الجزيرة إلى منطقة توره بوره قرب جلال آباد أن القاذفات الأميركية الثقيلة لم تتوقف منذ صباح اليوم عن قصف الجبل الأبيض في توره بوره حيث يعتقد أن مقاتلي تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن متحصنون هناك.

الدخان يتصاعد من أحد مواقع قوات حركة طالبان الذي قصفته المقاتلة الأميركية بي 52 شمالي العاصمة كابل (أرشيف)
وأوضح موفد الجزيرة أن اليوم كان الأعنف في القصف الأميركي للمنطقة والذي يتصاعد يوميا من حيث عدد الطلعات أو حجم القنابل والصواريخ المستخدمة إضافة إلى عمليات التمشيط. ونفذت طائرات بي-5 خمس غارات على الأقل منذ الصباح وحتى بعد الظهر وارتفعت سحابة كثيفة من الدخان فوق المنطقة الجبلية.

وقالت الأنباء إن القوات المناوئة لطالبان ما زالت تحاصر الجبل الأبيض وتقطع كل الطرق المؤدية إليه. وأكد موفد الجزيرة أن مقاتلي القاعدة الأجانب ومعظمهم من العرب أطلقوا قذائف الهاون على المواقع التي استولت عليها مؤخرا قوات القائد حضرت علي في توره بوره.

أسامة بن لادن
مقاتلو القاعدة
وأعلن متحدث باسم تحالف الشمال أن أسامة بن لادن يقود بنفسه نحو ألف مقاتل يدافعون عن معقله الجبلي في توره بوره شرقي أفغانستان. وقال المتحدث محمد أمين إن القوات المناوئة لطالبان بقيادة القائد حضرت علي جعلت مقاتلي القاعدة يخرجون من قواعدهم في مرتفعات توره بوره المليئة بالكهوف وتقوم بمهاجمتهم في الحصون القريبة.

وأضاف أن أسامة بنفسه يقود القتال مع حوالي ألف من أتباعه من بينهم بعض مسؤولي طالبان الذين تحصنوا داخل حصون مرتفعات الجبل الأبيض بعد اجتياح قوات التحالف كل قواعدهم في توره بوره.

كما أعلن القائد العسكري حاجي محمد زمان للصحفيين أنه من المؤكد بنسبة 100% أن بن لادن موجود في توره بوره. وقال زمان من جهة ثانية إن ثلاثة من مقاتلي قوات الشمال قتلوا في توره بوره عندما قصفت طائرة أميركية موقعهم فجر اليوم. وقال للصحفيين إنه تم إبلاغ الأميركيين لتفادي ضرب مواقع التحالف المشاركة في الهجوم.

وبدأ الهجوم على توره بوره الأربعاء الماضي بالتعاون بين ثلاثة قادة محليين, القائد حضرت علي والقائد حاج محمد زمان, القائد العسكري الجديد لولاية ننجرهار (عاصمتها جلال آباد) والحاج ظاهر نجل الحاكم الحاج عبد القدير. ويبلغ عدد هذه القوات حوالي ثلاثة آلاف رجل.

حطام مروحية تابعة لمشاة البحرية الأميركية والتي أسقطت في قاعدة كامب رينو الجوية جنوبي أفغانستان (أرشيف)
تحطم مروحية
في هذه الأثناء قتل 21 شخصا في تحطم مروحية لتحالف الشمال شمالي شرقي أفغانستان. وأكد داود خان قائد قوات تحالف الشمال في ولاية تخار أن حاجي محمد مصطفى -أحد حراس القائد الراحل أحمد شاه مسعود- وعددا من أعضاء الفرق الخاصة في تحالف الشمال قتلوا في الحادث الذي وقع على بعد خمسة كيلومترات جنوبي غربي طالوقان, عاصمة ولاية تخار.

وقتل في الحادث اثنان من قادة طالبان البشتون كانا استسلما قبل أسابيع لقوات التحالف في قندز وهما ميرزا غولان نصري وأرباب محمد هاشم. وأوضح خان أن الحادث وقع نتيجة سوء الأحوال الجوية مشيرا إلى أن المروحية كانت تقوم برحلة بين طالوقان وكابل. وأضاف أن أفراد عائلة أحد قادة المنطقة, حاجي حيدر كول, قتلوا جميعا في الحادث, لكنه لم يكن على متن الطائرة.

معارك قبلية في هلمند
من جهة أخرى أفادت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن معارك عنيفة وقعت بين قوات قبلية متناحرة تتنافس على السلطة في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان بعد انسحاب حركة طالبان وأسفرت عن سقوط سبعة قتلى على الأقل.

وأوضحت الوكالة أن حوالي 500 عنصر من قبيلة نورزاي البشتونية تابعين للقائد عبد الرحمن جان استولوا على لشكر غاه كبرى مدن الولاية بعد معارك عنيفة أمس مع قوات القائد حفيظ الله جان من قبيلة بركزاي مما أسفر عن سقوط سبعة قتلى على الأقل وعدد كبير من الجرحى.

كان حفيظ الله قد استولى على هذه المدينة منذ يومين دون مواجهة أي مقاومة بعد استسلام طالبان في آخر معاقلها في الجنوب التي كانت انسحبت إليها.

طفلة أفغانية تلهو بإحدى لعباتها في مستشفى بكويتا الباكستانية بجوار شقيقها الذي بترت ساقه في أعقاب القصف الأميركي على قندهار
قتال في قندهار
وكانت مدينة قندهار قد شهدت في وقت سابق تفجر قتال شوارع بين العناصر القبلية التي تتنازع السيطرة على المدينة. وأعلن قائد بشتوني أن قوات قبلية أفغانية خاضت معارك عنيفة من أجل السيطرة على قندهار.

وأضاف القائد الذي طلب عدم نشر اسمه أن قوات موالية لحاكم قندهار السابق غل آغا اشتبكت مع قوات الملا نقيب الله الذي استسلمت له طالبان عند مطار المدينة. وقال القائد إن طالبان التي تخلت عن آخر معاقلها يوم الجمعة الماضي سلمت كل دباباتها وأسلحتها الثقيلة للملا نقيب الله.

وقد وصل كرزاي إلى قندهار صباح اليوم لمحاولة التوسط لإنهاء هذا الصراع القبلي. ونقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية عن سكان محليين قولهم إن معظم أجزاء المدينة الآن تحت سيطرة الملا نقيب الله لكن متحدثا باسم غل آغا أعلن أن الأخير سيطر على منزل الحاكم في المدينة، وأنه تم توجيه إنذار إلى الملا نقيب الله ليسلم المدينة وإلا سيواجه العواقب.

جيف هون
قوات بريطانية
على صعيد آخر أعلن وزير الدفاع البريطاني جيف هون أن بريطانيا مستعدة للمشاركة في قوة استقرار دولية في أفغانستان ولا تستبعد أن تتولى قيادتها.

ورفض هون في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية التأكيد بأن لندن تعتزم إرسال عشرة آلاف عسكري في إطار هذه القوة حسب ما أكدت اليوم صحيفة صنداي تلغراف.

وأشار هون إلى أن بريطانيا مستعدة لتولي قيادة هذه القوة في حال تقدم الأمم المتحدة بطلب بهذا الشأن.

المصدر : الجزيرة + وكالات