عدد من رجال الشرطة يحرسون الناقلة التي
وجدت فيها جثث اللاجئين في ويكسفورد أمس
بدأت الشرطة في إيرلندا وعدد من الدول الأوروبية الأخرى تحقيقا على خلفية مقتل ثمانية مهاجرين بينهم أطفال في حاوية نقل قرب مدينة ويكسفورد جنوب شرق دبلن ونقل خمسة آخرون إلى المستشفى في حالات خطيرة.

وقالت الشرطة الإيرلندية إنها تبحث احتمال أن يكون الضحايا دفعوا لصاحب الحاوية لتهريبهم من إيطاليا، وذكرت مصادر إخبارية أن هذه الحاوية تأتي من إيطاليا بانتظام وأنها وصلت إلى إيرلندا بحرا قبل أن تحمل بقاطرة للشحن الثقيل.

ويأتي هذا الحادث، الذي وصفه رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن بأنه مأساوي، بعد عام ونصف العام من العثور على 58 مهاجرا صينيا قتلى مخنوقين داخل حاوية في ميناء دوفر جنوب شرق إنجلترا.

وأفادت مصادر الشرطة أن الحاوية المنكوبة رحلت من ميلانو في إيطاليا في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وتوجهت إلى كولون في ألمانيا ثم إلى ميناء زيبروجي في بلجيكا قبل أن تصل إلى ميناء ووترفورد الإيرلندي مساء الخميس.

وفتحت الشرطة الإيرلندية تحقيقا بالاشتراك مع نظيراتها في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا لمعرفة المحطة التي انطلق منها المهاجرون وملابسات عبورهم عددا من المراكز الحدودية والموانئ البحرية.

وقد انتقد رئيس الوزراء الإيرلندي بشدة العصابات الإجرامية المتورطة في عمليات تهريب المهاجرين بطريقة غير مشروعة وقال "لقد عاد مجرمو هذه التجارة الرهيبة مدفوعين بجشعهم ليرتكبوا مجزرة جديدة بحق ضحايا أبرياء".

المصدر : الفرنسية