ألبان كوسوفو يرحبون بعودة سجنائهم عقب
إطلاق سراحهم من سجون صربيا (أرشيف)
أفرجت السلطات اليوغسلافية عن السجين السياسي الألباني البارز ألبين كورتي الذي كان يقضي عقوبة بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة الإرهاب. ولم يكشف عن اسم المسؤول الذي قرر الإقدام على هذه الخطوة، كما لم يصدر بعد أي بيان رسمي من بلغراد بهذا الخصوص.

وقال كورتي للصحفيين لدى وصوله مساء أمس إلى الحدود الإدارية لإقليم كوسوفو على متن سيارة تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر "لقد حصل الأسوأ, أطلقوا سراحي وحدي، وأصدقائي ما زالوا مسجونين في صربيا، لم أطلب أي عفو أو أي سماح".

وكان كورتي قد اعتقل في أبريل/ نيسان 1999 بتهمة الاشتراك في تشكيل مجموعات إرهابية، وهو تعبير تطلقه بلغراد على المقاتلين الألبان التابعين لجيش تحرير كوسوفو.

يشار إلى أن كورتي هو واحد من أصل 1300 ألباني من كوسوفو ما زالوا معتقلين في صربيا معظمهم بتهمة "الإرهاب" حسب الصندوق من أجل الحقوق الإنسانية في بلغراد.

وكانت قوات بلغراد قد أقدمت أثناء انسحابها من كوسوفو في منتصف يونيو/ حزيران 1999 تحت ضغط الحلف الأطلسي والأمم المتحدة على نقل 2050 سجينا إلى صربيا معظمهم من الألبان. وقد صدرت أحكام على بعضهم وأطلق سراح بعضهم الآخر لعدم وجود أدلة، وتم تبديل بعضهم بصربيين كانوا معتقلين لدى الألبان.

المصدر : الفرنسية