كومبا يالا رئيس غينيا بيساو
أصدر كومبا يالا رئيس غينيا بيساو مرسوما عزل بموجبه رئيس وزرائه بعد تورطه بمحاولة انقلاب فاشلة الاثنين الماضي، وتعتبر هذه المحاولة حلقة في سلسلة الاضطرابات المتكررة التي تعصف بالبلاد منذ تمرد الجيش عام 1998 واستيلائه على السلطة في العام التالي.

وأعلن المرسوم الرئاسي عزل رئيس الوزراء فاوستينو إمبالي والذي عين في هذا المنصب قبل تسعة أشهر فقط قائلا إن غينيا بيساو تواجه شعورا عاما بأنها تحكم من قبل حكومة "لم تلب التوقعات".

وأضاف المرسوم الذي لم يعين خلفا لرئيس الوزراء المعزول أن البلاد بحاجة إلى سلطة تنفيذية "أكثر تصميما على مواصلة إدارة شفافة وقوية للشؤون العامة".

ويمهد عزل إمبالي الطريق أمام ثالث تغيير للحكومة في غينيا بيساو منذ وصول يالا إلى السلطة في يناير/ كانون الثاني 2000 بعد انتخابات استهدفت إنهاء الاضطرابات المزمنة هناك.

وفي العاصمة بيساو قال سكان إن الجنود المسلحين واصلوا عمليات تفتيش المنازل بحثا عن المشتبه بمساعدتهم محاولة الانقلاب التي وقعت الاثنين وقال مسؤولون إن المقدم ألمامي ألان كامارا عضو المجلس العسكري السابق هو الذي قادها.

وكانت الحكومة أعلنت الاثنين أن قواتها اعتقلت كامارا وأفرادا من قوة الأمن شبه العسكرية الذين أيدوا محاولته الاستيلاء على السلطة.

المصدر : رويترز