ذكرت وسائل الإعلام الصينية أن محافظ شنغهاي شو كوانغدي الذي يتمتع بشعبية كبيرة تقدم باستقالته من منصبه ضمن سلسلة من الاستقالات في أوساط المسؤولين الإقليميين، وقد تم تعيين نائبه تشين ليانغيو قائما بأعمال المحافظة.

وقال تلفزيون شنغهاي إن شو أصبح أمينا عاما لأكاديمية المهندسين الصينيين، ومن المتوقع أن يقبل البرلمان المحلي بشنغهاي استقالة شو في وقت لاحق.

ولم يعط التقرير التلفزيوني أي أسباب لاستقالة المسؤول الصيني وانتقاله إلى هذه الوظيفة، غير أن وكالة الأنباء الصينية قالت إن القرار اتخذ أمس الخميس وحفظ لبعض الوقت قبيل إعلانه.

ويرى مراقبون أن استقالة محافظ شنغهاي، العاصمة التجارية والمالية للصين، جاءت في إطار الترقي السريع لمحافظي هذه المدينة في المناصب السياسية، إذ عمل كل من الرئيس الصيني جيانغ زيمين ورئيس الوزراء زهو رونجي في السابق محافظين لهذه المدينة.

وسبق أن استقال محافظ شاندونغ من منصبه في وقت سابق من هذا الأسبوع تبعا لاستقالة مسؤولين في جيانغشي وفوجيان في وقت مبكر من العام الحالي.

وفي السياق نفسه اعتقلت السلطات مسؤولين بمقاطعتي يونان وغوانغشي في إطار حملتها المعلنة على الفساد في البلاد.

ويرى مراقبون أن هذه الاستقالات والاعتقالات تجيء في إطار الخطوات التي يتخذها الرئيس زيمين لتنظيف إدارته ووضع المقربين منه في الوظائف الكبرى تمهيدا لمؤتمر الحزب الحاكم المقرر عقده العام المقبل والذي سيعلن خلاله تنحيه عن الزعامة.

يشار إلى أن محافظ شنغهاي المستقيل كان مقبولا لدى المستثمرين الغربيين في المقاطعة التي سعى للنهوض بها تجاريا منذ توليه المنصب عام 1995. وكان قد أعلن في وقت سابق رغبته في العودة إلى النشاط الأكاديمي بعد تنحيه عن المنصب.

المصدر : الفرنسية