جنود سريلانكيون يستعدون للهجوم على متمردي نمور التاميل في جفنا (أرشيف)
قتل سبعة على الأقل من مقاتلي حركة نمور التاميل اليوم في مواجهات مع القوات المسلحة شرق سريلانكا. على صعيد آخر بات مؤكدا حصول حزب الوحدة الوطنية الذي فاز في الانتخابات العامة أول أمس على الأغلبية في البرلمان الأمر الذي يؤهله لتشكيل الحكومة الجديدة دون الحاجة إلى تشكيل ائتلاف مع أحزاب أخرى.

فقد ذكر متحدث باسم الجيش السريلانكي أن المقاتلين السبعة قتلوا أثناء عمليات القصف بالمدفعية الثقيلة والقنابل بين القوات الحكومية ومجموعة من مقاتلي حركة نمور التاميل الانفصالية التي تقاتل من أجل الحصول على وطن مستقل لأقلية التاميل الهندوسية في سريلانكا البوذية.

وتعتبر هذه المواجهات الأولى منذ انتهاء الحملة الانتخابية أول أمس التي أشارت نتائجها الأولية إلى فوز حزب الوحدة الوطنية المعارض بأغلبية مقاعد البرلمان المؤلف من 225 مقعدا. ومن المتوقع أن تظهر نتائج الانتخابات العامة في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وقال مراقبون إن فوز حزب الوحدة الوطنية المعارض في الانتخابات بالأغلبية سيمكنه من تشكيل الحكومة دون الحاجة إلى التحالف مع أحزاب أخرى, وسيمكنه من استئناف مباحثات السلام مع حركة نمور التاميل.

وأضافوا أن الحصول على الأغلبية سيمكن زعيم الحزب رانيل ويكريميسنغ من التعاون مع زعيمة حزب تحالف الشعب شاندريكا كماراتونغا على تعيين أعضاء مجلس الوزراء.

يشار إلى أن حركة نمور التاميل وأحزاب معارضة أخرى حصلت على 20 مقعدا أيدت حزب الوحدة الوطنية.

المصدر : وكالات