لاجئون أفغان يتجمعون في أحد المخيمات المؤقتة غربي أفغانستان (أرشيف)
قالت المنظمة الدولية للهجرة إن مئات الأفغان وأغلبهم من الأطفال لقوا حتفهم خلال الأسابيع الأربعة الماضية في معسكر للاجئين قرب مدينة قندز شمالي أفغانستان نتيجة الجوع والبرد. تأتي هذه التقارير بعد شهرين من تحذير لمنظمة اليونيسيف قالت فيه إن أكثر من عشرة آلاف طفل أفغاني يواجهون خطر الموت من الجوع والبرد هذا الشتاء، ويموت نحو 300 ألف طفل أفغاني سنويا.

وحسب إحصائية للمنظمة الدولية للهجرة حصل 2800 أسرة تعيش في معسكر "باخي شيركات" على معونات حتى منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. واتهمت المنظمة حركة طالبان باحتلال مكاتبها ومنع طاقمها من القيام بعمليات توزيع الغذاء حتى بداية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي عندما استأنفت المنظمة نشاطها من جديد.

وقال متحدث باسم المنظمة إنه نتيجة لذلك الحظر لم يتمكنوا من توزيع آلاف البطانيات وملابس وأحذية الشتاء للمحتاجين، وقد تمكنت هذه المنظمة من دخول معسكر باخي شيركات أمس. وأضاف المتحدث أن نحو 177 لاجئا أفغانيا توفوا في المعسكر، وفق إحصائية قام بها المسؤولون عن اللاجئين، أغلبهم من الأطفال وكبار السن نتيجة الجوع والبرد الشديد الذي تشهده المنطقة.

ووصف أحد مسؤولي المنظمة زار المعسكر الوضع هناك بأنه مزر للغاية مشيرا إلى أن قافلة من الشاحنات محملة بملابس الشتاء وبعض الاحتياجات الأخرى للاجئين قد وصلت للمعسكر اليوم وسيتم توزيعها في وقت لاحق.

المصدر : وكالات