طالبان تسلم قندهار وكرزاي يتعهد بمحاكمة ملا عمر
آخر تحديث: 2001/12/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/22 هـ

طالبان تسلم قندهار وكرزاي يتعهد بمحاكمة ملا عمر

جنديان أميركيان يقومان بأعمال الدورية في معسكر قرب قندهار

ـــــــــــــــــــــــ
كرزاي يتعهد بتسليم كبار قادة طالبان وتنظيم القاعدة إلى العدالة الدولية
ـــــــــــــــــــــــ

عمليات الاستسلام ونقل السلطة إلى العناصر القبلية تتم في هدوء وسلاسة في جميع المعاقل الجنوبية الأخيرة لحركة طالبان
ـــــــــــــــــــــــ
تحالف الشمال يرجح هروب بن لادن إلى باكستان بعد سقوط توره بوره وأسر أفراد عائلات عربية بينهم نساء
ـــــــــــــــــــــــ

شهد الوضع الميداني في جنوب أفغانستان انهيارا كاملا لقوات طالبان على جميع الجبهات، ففي الوقت الذي جرت فيه عملية تسليم أسلحة مقاتلي طالبان في قندهار أفادت الأنباء بأن طالبان سلمت أيضا بلدة سبين بولدك وولاية هلمند. في هذه الأثناء أعلن تحالف الشمال استيلاء قواته على منطقة توره بوره شرق أفغانستان.

وتسارعت وتيرة الأحداث ميدانيا بأفغانستان بعد أيام من توقيع اتفاق تقاسم السلطة بين الفصائل الأفغانية. فقد ذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن مقاتلي طالبان بدؤوا صباح اليوم بتسليم أسلحتهم في مدينة قندهار المعقل الرئيسي للحركة جنوب البلاد.

حامد كرزاي
وأضافت الوكالة أن قوات طالبان التي تدافع عن المدينة سلمت أسلحتها إلى لجنة مشتركة من زعماء القبائل وعلماء الدين الإسلامي وقادة سابقين للمجاهدين. ويرأس اللجنة الملا نجيب الله وهو قائد سابق للمجاهدين. وقد تم الاتفاق على تسليم قندهار سلميا أمس في مفاوضات بين طالبان ورئيس الحكومة الانتقالية الجديد حامد كرزاي.

وقالت الأنباء إن الاتفاق تضمن على ما يبدو تسليم المدن لزعماء القبائل شريطة أن يؤمنوا سلامة زعيم طالبان الملا عمر وأعضاء القاعدة وطالبان.

في هذه الأثناء أعلن حامد كرزاي أن الملا محمد عمر يجب أن يحاكم إذا وجدت أدلة على ارتباطه بما أسماه الإرهاب. وقال كرزاي لرويترز إن المحاكمة ستكون لجميع قيادات طالبان الذين ارتكبوا جرائم بما في ذلك الملا عمر. وأوضح كرزاي أن زعيم طالبان لم يدل حتى ببيان يبدي فيه الأسف على ما فعله. وقال "إذا تم العثور عليه فلا بد أن يقدم إلى المحاكمة".

وأكد كرزاي أنه سيتم تسليم كبار قادة طالبان والمتحالفين معهم من قيادات تنظيم القاعدة إلى العدالة الدولية. وأكد أنه ستجري ملاحقة هذه القيادات واتخاذ إجراءات صارمة ضدهم.

وكان سفير طالبان السابق في باكستان قد أعلن أن عدم توقيف الملا عمر والمسؤولين الآخرين في حركة طالبان هو ضمن ترتيبات اتفاق استسلام قندهار. وأكدت مصادر طالبان أن القصف الأميركي على قندهار في الشهرين الماضيين أسفر عن سقوط عشرة آلاف قتيل على الأقل معظمهم من جنود طالبان.

جندي من قوات حرس الحدود الباكستانية ينظف سلاحه عند مدينة تشامان على الحدود مع أفغانستان
استسلام سبين بولدك
وفي سياق متصل أكد موفد الجزيرة في سبين بولدك استسلام قوات طالبان في البلدة الحدودية. وقال الموفد إن قوات من قبيلة نورساي المناوئة لطالبان سيطرت على البلدة الإستراتيجية قرب الحدود الباكستانية وإن قوات طالبان سلمت أسلحتها بطريقة سلمية.

وتم تسليم السلطة إلى الملا أختر جان وهو أحد زعماء قبيلة نورساي في سبين بولدك. وأوضح موفد الجزيرة أن عملية تسليم الأسلحة والبلدة تمت بهدوء وسلاسة دون حدوث أي مشكلات.

استسلام طالبان في هلمند
كما أفادت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية بأن قوات طالبان استسلمت أيضا في ولاية هلمند جنوب أفغانستان. وفي الوقت الذي بدأ فيه مقاتلو طالبان تسليم أسلحتهم في هلمند جرى تسليم السلطة في مدينة لشكر جاه عاصمة الولاية إلى مسؤولين فيما يسمى مجلس شورى قبائل البشتون. وأضافت الوكالة أن عملية الاستسلام ونقل السلطة في ولاية هلمند تمت بسلام ودون أي مقاومة من عناصر طالبان.

جنود من طالبان على متن عربة أثناء انسحابهم من قندز (أرشيف)
سقوط توره بوره
كما أعلن متحدث عسكري باسم تحالف الشمال أن قوات التحالف استولت على القاعدة الرئيسية لأسامة بن لادن في جبال توره بوره بشرق أفغانستان لكنها لم تعثر عليه. وقال محمد هابيل المتحدث باسم التحالف الشمالي إن قوات التحالف وجدت مقاومة عنيفة خلال معارك جرت ليلة أمس.

وأضاف أن قوات التحالف بقيادة القائد العسكري حضرت علي استولت على كل منطقة توره بوره تقريبا وكهوفها الرئيسية، وأشار إلى بدء عملية تمشيط في الأجزاء الباقية من المنطقة.

وقال هابيل إنه تم أسر أفراد عائلات عربية بينهم نساء والاستيلاء على أسلحة ومركبات، لكن لا يوجد أي أثر لبن لادن زعيم تنظيم القاعدة. وأضاف أنه لم يكن موجودا في توره بوره في الأيام الماضية من القتال وإذا كان موجودا فإنه على الأرجح تسلل إلى باكستان.

إخلاء جندي أميركي إلى قاعدة أميركية في رامستين بألمانيا بعد إصابته بالخطأ في القصف الأميركي (أرشيف)
القصف الأميركي
وكانت القوات الأميركية قد استبقت عملية الاستسلام في قندهار وتوره بوره بقصف عنيف ليلة أمس على المنطقتين. في غضون ذلك قال متحدث عسكري إن مروحية تابعة لمشاة البحرية الأميركية تحطمت واشتعلت فيها النيران قرب مدرج للطائرات تسيطر عليه القوات الأميركية في جنوب أفغانستان أمس مما أسفر عن جرح أحد أفراد طاقمها وجندي آخر على الأرض.

وأضاف النقيب ستيوارت أوبتون أن محققين بدؤوا تحقيقا في سبب سقوط الطائرة في قاعدة كامب رينو الجوية. وعلى الصعيد نفسه قالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن عدد القتلى من الجنود الأميركيين والأفغان الذين أصابتهم قنبلة أميركية أخطأت هدفها ارتفع إلى تسعة حيث توفي مقاتل سادس من قوات المعارضة الأفغانية متأثرا بجراحه.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: