الشرطة تطلق قنابل الغاز لتفريق مظاهرة سلمية (أرشيف)
قالت منظمة حقوقية غير حكومية إن 32 شخصا لقوا مصارعهم في أعمال عنف سياسية وقعت في زيمبابوي هذا العام كما رحل الآلاف من منازلهم. وارتبطت معظم أعمال العنف بأنصار الحزب الحاكم المعروف باسم الجبهة الوطنية (زانو).

كما ألقى التقرير الصادر عن منتدى حقوق الإنسان وهو منظمة حقوقية محلية باللائمة أيضا على حزب المعارضة الرئيسي المعروف باسم الحركة من أجل الديمقراطية.

وجاء في التقرير أن انتهاكات حقوق الإنسان واردة في كل القضايا المرفوعة أمام المحكمة العليا، ويزعم حزب المعارضة الرئيسي أن الانتصارات التي حققتها الجبهة الوطنية الحاكمة جاءت عبر أعمال عنف وعمليات إكراه المواطنين للتوجه إلى صناديق الاقتراع وانتخاب مرشحيهم.

وسجلت المعارضة على الأقل اختراقات وتزوير في 37 دائرة انتخابية في الانتخابات البرلمانية التي جرت العام الماضي.

وفي السياق ذاته أشار التقرير إلى أن هنالك ما يزيد عن 42 ألف شخص قد أجبروا على إخلاء منازلهم منذ مطلع العام الحالي والبحث عن منازل بديلة للسكن فيها، مما اضطر الكثير إلى السكن مع أقارب لهم أو أصدقاء.

المصدر : الفرنسية