قوات من البحرية الأميركية يتدربون على التصويب على ظهر السفينة الهجومية يو إس إس باتان استعدادا للمشاركة في العمليات الحربية على أفغانستان

ـــــــــــــــــــــــ
قبائل بشتونية موالية للقائد كرزاي تؤكد الاستيلاء على شاه ولي كوت شمال قندهار دون مقاومة تذكر من قوات طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

معارك عنيفة حول محيط مطار قندهار صباح اليوم تحت قصف جوي أميركي مكثف على المدينة
ـــــــــــــــــــــــ
وزير الدفاع الأسترالي يؤكد انضمام قوات خاصة من بلاده إلى المارينز الأميركيين لشن هجوم وشيك على معقل طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

تواصلت المعارك العنيفة بين قوات القبائل وقوات طالبان شمال قندهار وسط قصف جوي مكثف على المدينة من الطائرات الأميركية التي تقصف أيضا مناطق في شرقي أفغانستان يعتقد أن أسامة بن لادن مختبئ فيها.

وقالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية إن مقاتلين من البشتون موالين للزعيم حميد كرزاي هاجموا مواقع لطالبان في شاه ولي كوت على مسافة 30 كلم شمال قندهار الليلة الماضية. ونقلت مصادر عن طالبان قولها إنها صدت الهجوم وجرحت عشرات من رجال القبائل وأسرت اثنين كما استولت على ست مركبات.

لكن أحمد كرزاي شقيق الزعيم البشتوني حميد كرزاي قال إن مقاتلي قبيلة بوبلزي التي ينتمي إليها سيطرت على منطقة شاه ولي كوت مساء الاثنين دون مقاومة تذكر. وأضاف في اتصال مع وكالة أنباء أجنبية "تحدثت إليهم لتوي وقد استولوا على منطقة شاه ولي كوت الليلة الماضية وهم الآن يسيطرون على مناطق منها أرغنداب" وتبعد نحو 20 كلم شمال غرب قندهار.

قتال قرب مطار قندهار
من جهة ثانية أكد أحمد كرزاي أنه جرى قتال عنيف الليلة الماضية بين قوات البشتون الموالية لغل آغا حاكم قندهار السابق ومقاتلين أغلبهم من العرب والأجانب في مطار قندهار. وقال "جرى قتال عنيف جدا الليلة الماضية، وحاول رجال غل آغا دخول المطار نفسه لكنهم لم يتمكنوا من ذلك.. وقد عادوا إلى حيث كانوا على ضفاف النهر على بعد ما بين كيلومتر وكيلومترين من قلب المطار". وأضاف أن هناك قتلى من الجانبين لكنه لا يعرف عددهم.

وذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن المقاتلات الأميركية قصفت مطار قندهار وأهدافا في الجبال جنوب المدينة في وقت مبكر من صباح اليوم وأن غارة جوية على قندهار مساء الاثنين أصابت سيارة إسعاف مما أسفر عن سقوط أربعة قتلى. وقال مصدر من طالبان إن الغارات الجوية تتوالى "كل خمس دقائق".

وكانت قوات قبائل البشتون المعارضة لطالبان أعلنت في وقت سابق أنها استولت على نصف محيط مطار قندهار بعد معارك عنيفة مع أنصار الحركة. وقال أحد الضباط في صفوف قوات حاجي غل آغا الحاكم السابق لقندهار إن "المقاتلين البشتون قتلوا 11 أجنبيا من مصر وليبيا والسعودية واقتحموا مبنى قد تكون استخدمته عناصر شبكة أسامة بن لادن"، مشيرا إلى أنهم استولوا الآن على نصف المطار.

صورة التقطت بواسطة جهاز رؤية ليلي لمركبات عسكرية أميركية تم إنزالها من السفينة الهجومية يو إس إس باتان لدعم العمليات العسكرية في أفغانستان
تعزيز القوات الأميركية
وقد عززت الولايات المتحدة وجودها في قاعدتها جنوب غرب مدينة قندهار وضاعفت انتشار عدد مروحياتها القتالية. وبحسب الميجر جيمس هيغينز ضابط الاستخبارات في مشاة البحرية الأميركية (المارينز) فإن تعزيزات لهذه القوة وصلت إضافة إلى ضباط ارتباط من دول أخرى منها بريطانيا وأستراليا وألمانيا.

وقد أكد وزير الدفاع الأسترالي روبرت هل أن ثلاثين ضابطا من القوات الخاصة الجوية الأسترالية انضموا إلى قوات المارينز الأميركية في قاعدة قرب قندهار "وذلك استعدادا على ما يبدو لشن هجوم كاسح على المعقل الأخير لطالبان في شمال أفغانستان". مشيرا إلى أن نحو 120 من القوة الأسترالية المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على ما تسميه بالإرهاب، ستنضم إلى التحالف في وقت لاحق اليوم أو غدا الأربعاء.

قصف جلال آباد
وفي السياق ذاته قصفت الطائرات الأميركية أهدافا في منطقة تورا بورا جنوب مدينة جلال آباد الشرقية وفي ولاية بكتيا شرق أفغانستان، ولم تورد المصادر أنباء عن أعداد القتلى والجرحى أو الأضرار.

ويتواصل منذ الأسبوع الماضي القصف على هذه المناطق حيث تقع شبكة من الدهاليز تحت الأرض يمكن أن يكون أسامة بن لادن مختبئا بداخلها حسب تقارير أميركية.

القائد الأفغاني حاجي محمد زمان في بيشاور (أرشيف)
وكان القائد العسكري الميداني حاجي محمد زمان قد ذكر أمس أن أسامة بن لادن كان مؤخرا في الجبال الشرقية لأفغانستان وأنه بعث إليه برسالة دعاه فيها إلى التفاوض. وأوضح أنه أوفد رجلا إلى أسامة قبل ثلاثة أيام، ولكنه لم يقل ما إذا كان بن لادن لا يزال موجودا في تلك الجبال.

وعرض القائد زمان نسخة من الرسالة، وتفيد ترجمة قام بها أحد مساعديه بأنها تدعو بن لادن إلى أن "يدرك المآسي التي ألحقتها أنشطته بالشعب الأفغاني". وأضافت الرسالة "نحن مستعدون لأن نتحدث معكم وأن نناقش معكم من أجل حل المسألة بالتفاوض".

جبهة مزار شريف
وفي جبهة أخرى أعلن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية أن مقاتلي حركة طالبان لا يزالون يقاتلون في أربعة جيوب مقاومة على الأقل في شمال أفغانستان الذي يسيطر عليه تحالف الشمال.

وأوضح متحدث باسم الوزارة أن هذه الجيوب موجودة في غرب وشرق مزار شريف التي استولى عليها تحالف الشمال في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وأضاف أن قوات تحالف الشمال "تحاصر وتفاوض ويمكن في نهاية المطاف أن تخوض معركة" ضد هذه الجيوب المقاومة.

المصدر : وكالات