كمال خرازي
حث وزير الخارجية الهولندي يوزياس فان آرتسين نظيره الإيراني كمال خرازي على ممارسة ضغط على حركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين وحزب الله اللبناني لإنهاء ما أسماه بالعنف. ولكن خرازي تمسك بموقف طهران بأن الجماعات التي تعتبرها الولايات المتحدة إرهابية إنما تخوض كفاحا مشروعا ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال فان آرتسين للصحفيين خلال زيارة إلى إيران إنه طلب من خرازي أن يستخدم نفوذه على المنظمات التي تمارس ما أسماه بالعنف مثل حماس والجهاد وحزب الله، كي تغير سياساتها. وأضاف "أن خرازي شرح موقفه الذي اختلف معه تماما بأن هذا العنف يمكن تفسيره بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين".

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن خرازي طالب من جانبه بوضع نهاية لإرهاب الدولة الإسرائيلية وقتل المدنيين الفلسطينيين. وفي موضوع خلافي آخر أكد خرازي معارضة بلاده لإطالة أمد الوجود الأجنبي في أفغانستان حيث تحاول الولايات المتحدة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي الوصول إلى أسامة بن لادن المشتبه به الأول في الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وذكرت الوكالة أن خرازي قال إن مثل هذا الوجود لن يؤدي إلا إلى تعقيد الأزمة الأفغانية وقد يتسبب في استياء شعبي من القوى الأجنبية. ولكن الوزير الهولندي قال للصحفيين إن نشر قوات أجنبية قد يكون أمرا جديرا بالبحث. وأضاف "إذا كانت هذه هي رغبة الشعب الأفغاني والأطراف الموجودة في بون فإنها فكرة جديرة بالبحث"، مشيرا إلى المباحثات التي تجرى في ألمانيا بين الفصائل الأفغانية المتنافسة بشأن ترتيبات اقتسام السلطة في أفغانستان.

وتستضيف إيران أكثر من مليوني لاجئ أفغاني وتخشى من احتمال تدفق المزيد منهم، وقد وطالبت مرارا بإنهاء الحملة التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.

المصدر : رويترز