اجتماع بون يتوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة بأفغانستان
آخر تحديث: 2001/12/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/18 هـ

اجتماع بون يتوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة بأفغانستان

مبعوث الأمم المتحدة إلى أفغانستان الأخضر الإبراهيمي يتقدم نائبه فرانسيس فيندريل قبيل الاجتماع مع الفصائل الأفغانية في بون

ـــــــــــــــــــــــ
الناطق باسم الإبراهيمي: المندوبون اتفقوا على نص كامل للمرحلة السياسية المقبلة ولكن ليس على التفاصيل
ـــــــــــــــــــــــ

تحالف الشمال مستعد للموافقة على رئيس مؤقت من أربعة مرشحين هم قرضاي وسيرت ومجددي وجيلاني
ـــــــــــــــــــــــ

توصل المندوبون الأفغان إلى مؤتمر بون إلى تفاهم على اتفاق لتقاسم السلطة في كابل يوقع الثلاثاء، كما أعرب تحالف الشمال الأفغاني عن استعداده للموافقة على أربعة أسماء لترؤس أحدهم السلطة الانتقالية المقبلة في أفغانستان.

وأكد مصدر في تحالف الشمال في بون أن المندوبين الأفغان إلى مؤتمر بون بشأن المرحلة السياسية الانتقالية في أفغانستان توصلوا إلى التفاهم على اتفاق لتقاسم السلطة في كابل "يوقع غدا الثلاثاء".

وأعلن المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن الوفود الأربعة التي عكفت الليلة الماضية على مشروع اتفاق وضعت نصه الأمم المتحدة "توصلت إلى اتفاق تام سيوقع الثلاثاء". وأوضح أن وفد الملك السابق ظاهر شاه "سيترأس الحكومة المؤقتة بينما توزع الوزارات بين مختلف المجموعات وفق أهمية كل منها".

وقال المصدر إن المشكلة الأساسية بالنسبة للوفود الأربعة إضافة إلى مسألة الأسماء, تكمن في التوافق بشأن الثقل الذي يجدر منحه لكل منها.

وأكد دبلوماسي مقرب من المفاوضات أن المندوبين اتفقوا ليلا على نص كامل "وإنما ليس في التفاصيل". وأعلن أحمد فوزي المتحدث باسم الممثل الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان الأخضر الإبراهيمي "لم نر حتى الآن النص النهائي".

وهذا النص الذي سيتضمن تعديلات بحثت ليلا على مشروع اتفاق, يجب أن يصاغ أيضا بالإنجليزية ويترجم فيما بعد إلى اللغتين الأفغانيتين الرسميتين البشتو والداري (الفارسية) قبل عرضه على المندوبين اليوم الاثنين.

وقال فوزي إنها عملية تحتاج إلى وقت ويجب بحث الاتفاق كلمة كلمة وإعادة كتابة مقاطع كاملة منه. "لقد احتجنا لسبعة أيام من أجل التوصل إلى وثيقة معقدة من سبع صفحات وأمضينا سبع ساعات في إعادة النظر في التفاصيل". وكرر الناطق من جهة أخرى أن "الأسماء يجب أن تبحث ويتم إقرارها في بون، ولكن الوفود لم تعلن شيئا رسميا بعد.

عبد الستار سيرت
1 من 4 لرئاسة الحكومة
من جهته أعرب تحالف الشمال الأفغاني (أو الجبهة الموحدة) عن استعداده للموافقة على أسماء كل من حميد قرضاي وعبد الستار سيرت وصبغة الله مجددي و سيد أحمد جيلاني لترؤس أحدهم الحكومة الانتقالية المقبلة, كما جاء في نص بيان نشر في كابل في ختام اجتماع في العاصمة الأفغانية.

وقال البيان إن "وفد الجبهة الموحدة والدولة الإسلامية في مؤتمر بون يتمتع بسلطة اختيار أحد المرشحين الأربعة المقترحين, كرئيس للحكومة الانتقالية".

وقرضاي هو أحد زعماء البشتون المقربين من أنصار الملكية, بينما سيرت مقرب من الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه, ومجددي كان أول رئيس انتقالي أفغاني في العام 1992 عقب سقوط النظام الموالي للسوفيات وجيلاني من أنصار الملكية.

وحضر الاجتماع الذي عقد اليوم في كابل كل من رئيس تحالف الشمال برهان الدين رباني ووزير الدفاع في التحالف الجنرال محمد قاسم فهيم ووزير الخارجية عبد الله عبد الله والزعيم البشتوني عبد رب الرسول سياف. وقرر المجتمعون في المقابل أن يتم إقرار قائمة الأعضاء الجدد في الحكومة الانتقالية من قبل مجلس إدارة التحالف.

كولن باول
الموقف الأميركي
وفي سياق متصل أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمس عن رضا الولايات المتحدة عن تطور المناقشات الجارية في بون بين الأفغان بخصوص مشروع اتفاق لإنشاء حكومة انتقالية رغم التقلبات التي اتسمت بها.

وقال باول "إنني راض عن تقدم الأمور في بون بخصوص وضع حكومة مؤقتة". وأضاف على شبكة تلفزيون (CBS) الأميركية "لم نصل بعد ولكن تم إحراز تقدم".

وقال الوزير الأميركي "إن التمكن من جمع ممثلين في المجتمع الأفغاني على قدر كبير من الاختلاف وجعلهم يتحاورون ويبدؤون عملية لتشكيل حكومة بالوكالة، نجاح بحد ذاته"، موضحا أنه "حصلت تقلبات لكن المعلومات التي وردت أمس مشجعة". وكانت الأمم المتحدة قد اقترحت أمس على المندوبين الأفغان تشكيل سلطة انتقالية مؤلفة من 20 إلى 30 عضوا في غضون ستة أشهر.

المصدر : وكالات